رمز الخبر: ۲۴۰۳۶
تأريخ النشر: 08:58 - 04 July 2010
عصرایران -  وکالات - اکد رئيس مجلس الشوري الاسلامي في ايران علي لاريجاني ان نظرة ايران نحو افغانستان مبنية علي اساس تعزيز العلاقات الثقافية في حال ان النظرة الغربية حيال هذا البلد الاسلامي ترتکز علي اساس استغلال الشعب الافغاني لتحقيق مطامع .  
 
و اعرب لاريجاني يوم السبت في ملتقي "التراث المشترک بين ايران وافغانستان" عن اعتقاده بان الدول الغربية تفتقد الى معرفة حقيقية عن الحضارة الافغانية و تنظر الي الشعب الافغاني باعتباره فريسة .

و اعتبر الاواصر المشترکة بين ايران و افغانستان والعلاقات الثقافية و التراث المشترک و اللغة الفارسية و القضايا الدينية بانها من العوامل المؤثرة في رسم مصيرا مشترکا للشعبين الايراني والافغاني .

و رأى بان الثقافة و الحضارة العريقة للشعب الافغاني جعلت من هذا الشعب شعباً صامداً امام الديكتاتوريات الغربية و الشرقية و ادت الي هزيمة الاتحاد السوفيتي السابق و شدد ان تدخل بعض الدول في هذا البلد اجج الشقاق في افغانستان و سهل التواجد العسکري الغربي و اثار المواجهات الارهابية في هذا البلد .

و اکد لاريجاني ان الولايات المتحدة احتلت افغانستان بذريعة مكافحة الارهاب و المخدرات و قامت اثر ذلك باحتلال العراق ما يوکد ان واشنطن تعمل لتنفيذ مخططاتها في المنطقة .

و ربط رئيس البرلمان الايراني العدوان الذي شنه الكيان الصهيوني ضد لبنان و الذي استمر 33 يوما بالمخططات الاميرکية في المنطقة و الذي تمثل في مشروع "الشرق الاوسط الكبير " و اعرب عن اعتقاده بان سياسة الولايات المتحدة و حلفائها وراء نشوب العنف في افغانستان .

و اعتبر هدف واشنطن من احتلال افغانستان و العراق و توسيع تواجد الناتو في الشرق الاوسط هو تعزيز الهيمنة الغربية في المنطقة و العمل علي تغيير ثقافة شعوبها .

و اکد ان نظرة الامريكيين و الغربيين حول مفهوم الجهاد خاطئة و شدد انهم لا يميزون بين الجهاد و الحرکات الارهابية و من هذا المنطلق يعتبرون حزب الله و حماس والقوات الجهادية في افغانستان حرکات ارهابية .

و اعرب لاريجاني عن معارضة طهران لتدخل الاخرين و خاصة الناتو في القضايا الاسلامية و خاصة في افغانستان و قال ان ايران تري بانه ينبغي ان يسمح للشعب الافغاني ان يمتلك القدرات السياسية والعسكرية و يجب العمل لكي تحقق الشعوب الاسلامية الاکتفاء الذاتي
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: