رمز الخبر: ۲۴۰۴۲
تأريخ النشر: 09:54 - 04 July 2010
عصرایران - وکالات - اكد الرئيس الايراني الاسبق اكبر هاشمي رفسنجاني الذي دعم المعارضة السبت ان الولايات المتحدة لن تتمكن من "ترهيب" الجمهورية الاسلامية بالعقوبات.

وقال رفسنجاني امام مجلس تشخيص مصلحة النظام ان "الاستكبار العالمي (الولايات المتحدة) يسعى الى ترهيب دول المنطقة لدفعها الى المشاركة في سياسة الترهيب الموجهة ضد ايران لكن (هذه السياسة) لن تنجح".

كما انتقد قرار الرئيس الاميركي باراك اوباما فرض عقوبات اضافية على ايران.

واضاف رفسنجاني "انه عمل ترهيبي فاضح تجاه ايران عندما يعلن الرئيس الاميركي رسميا انهم (الاميركيون) يستهدفون صميم البرنامج النووي الايراني".

وصادق الرئيس الاميركي باراك اوباما على سلسلة جديدة من العقوبات على ايران سبق ان اقرها الكونغرس وهي الاقسى التي تقرها البلاد في تحذير لطهران من ان مواصلة برنامجها النووي ستفاقم عزلتها.

وترمي العقوبات الى فرض قيود على تزود الجمهورية الاسلامية بالوقود، وخصوصا انها لا تملك قدرة كافية على تكرير النفط، وهي تضاف الى العقوبات التي اقرها مجلس الامن الدولي في 9 حزيران/يونيو.

وقال اوباما خلال مراسم في البيت الابيض قبل توقيع العقوبات "عبر هذه العقوبات وغيرها، نحن نضرب في الصميم قدرة الحكومة الايرانية على تمويل ومواصلة برامجها النووية".

وتابع "يجب الا يكون هناك شك في ان الولايات المتحدة والمجتمع الدولي مصممان على منع ايران من حيازة اسلحة نووية".

وابدى رفسنجاني دعمه لحركة المعارضة التي رفضت اعادة انتخاب الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد منددة بعمليات تزوير واسعة النطاق في انتخابات 12 حزيران/يونيو 2009.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: