رمز الخبر: ۲۴۰۷۵
تأريخ النشر: 10:16 - 05 July 2010
عصرایران - ارنا - وجه الرئيس محمود احمدي نجاد رسالة بمناسبة الذکرى السنوية لاختطاف الدبلوماسيين الايرانيين الاربعة من قبل الصهاينة في لبنان اکد فيها ان الحکومة لن تدخر وسعا في استعادة هؤلاء الابطال الذين وصفهم باسطورة المقاومة .
   
واضاف احمدي نجاد انه في الذکرى الثامنة والعشرين لاختطاف هؤلاء الشجعان الذين ينتظر عودتهم الظافرة من اسر الکيان الصهيوني اکثر من اي وقت مضى وان المساعي الحثيثة والجادة ستستمر على مختلف المستويات بهدف الکشف عن الحقيقة وازاحة الغموض عن هذا الحدث المؤلم على الصعيد الوطني وفضح المجرمين الخاطفين والاعداء الظالمين .

واضاف ، انه مما لاشک فيه فان المجد والعظمة والشموخ الخالد للثورة الاسلامية الايرانية اذاقت اصحاب النوايا السيئة والاعداء اللدودين ومنتهکي القانون المرارة بحيث انهم لم يفتأوا عن حياکة الفتن والمؤامرات من اجل اعاقة مسيرتها والحاق الضرر بهذه الشجرة الطيبة وتصوروا باوهامهم انهم يستطيعون اقتلاعها من الجذور .

واکد احمدي نجاد للشعب الايراني واسر الدبلوماسيين الاربعة المختطفين ثقته بان الحکومة لن تدخر وسعا ونشاطا مستمرا من اجل استعادة هؤلاء الابطال بصورة سريعة الذين وصفهم باسطورة المقاومة والشهامة .

ولفت الى ان کافة الاجهزة المعنية في الجمهورية الاسلامية الايرانية ومن بينها وزارة الخارجية بذلت مساعي لافتة خلال الاعوام الثمانية والعشرين المنصرمة في متابعة هذا الموضوع ودعا هذه الوزارة وکافة الاجهزة المعنية مرة اخرى الى متابعة الموضوع بمزيد من الجد حتى التوصل الى نتيجة نهائية .

ويذکر ان القائم بالاعمال في السفارة الايرانية بلبنان محسن موسوي والملحق العسکري للسفارة احمد متوسليان والمصور ومراسل وکالة الجمهورية الاسلامية للانباء کاظم اخوان والسائق تقي رستغار مقدم اختطفوا في 4 تموز / يوليو / 1982 من قبل الصهاينة في نقطة تفتيش في شمال بيروت ولايعرف عنهم اي شيء منذ ذلک التاريخ .
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: