رمز الخبر: ۲۴۰۸۵
تأريخ النشر: 12:17 - 05 July 2010
عصرایران - وکالات - أبدى رئيس إقليم كردستان العراق مسعود البرزاني من مقر جامعة دول العربية في القاهرة، استعداده لاستضافة القمة العربية القادمة في أربيل، نافيا وجود أي علاقات بين الإقليم وإسرائيل.

وردا على إمكانية استضافة بغداد للقمة العربية القادمة في ظل الظروف الأمنية والحالية قال برزاني: "إن إقليم كردستان مستعد لاستضافة القمة ونحن تحت تصرف الجامعة العربية والقمة العربية، ونأمل أن تتحسن الظروف في بغداد، وإذا لم يحدث أربيل مستعدة لاستضافة القمة".

وقال البرزاني في مؤتمر صحافي مشترك مع الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى بشأن حقيقة الوجود الإسرائيلي: "لقد تعبت من هذا السؤال، ولن أجيب عليه بعد الآن. العلاقات الديبلوماسية من اختصاص الحكومة المركزية في بغداد، ولن تقوم علاقات مع أي دولة بدون أن تكون هناك علاقات بين بغداد وهذه الدولة".

وردا على سؤال حول مخاوف التحالف الكردستاني من تحالف بين القائمة "العراقية" برئاسة علاوي وبين ائتلاف "دولة القانون" برئاسة نوري المالكي، قال البرزاني ان التحالف الكردستاني لا يعترض على التحالف بين "العراقية" و"دولة القانون" ولكن لا يمكن تهميش الآخرين.

وردا على سؤال حول المخاوف من أن تطول أمد تشكيل الحكومة العراقية قال البرزاني: "إن الجهود متواصلة والأطراف الأساسية مستمرة في لقاءاتها، والجانب الكردي قام وسيقوم بدوره في تقريب وجهات النظر"، مشددا على أن التحالف الكردستاني لن يكون جزءا من المشكلة بشأن تشكيل الحكومة العراقية، بل سيكون جزءا من الحل.

وأشار إلى أن جهود التحالف الكردستاني تنصب على تشكيل حكومة وحدة وطنية عراقية، والتحالف الكردستاني يرى ضرورة تشكيل حكومة شراكة وطنية حقيقة في بغداد.

وتابع "إنه ليس في حسابنا تشكيل تحالفات على حساب طرف آخر"، معتبراً أن الانتخابات العراقية على الرغم من بعض النواقص والمشاكل هي انتخابات موفقة، وجرت في جو ديمقراطي.

وحول العلاقات مع تركيا، قال البرزاني إنها طيبة للغاية، مشيرا إلى أنه زار تركيا قبل شهر، وأضاف "أن موقفنا واضح أننا مع الحل السلمي للمشكلة الكردية في تركيا، لحسن الحظ أن الحكومة التركية مقتنعة بأنه لا يمكن أن يحل الموضوع عسكريا وحول دور قوات "البشمركة" في حفظ الأمن بعد انسحاب القوات الأميركية اعتبر البرزاني "ان البشمركة مستعدة للتعاون مع القوات العراقية لحماية المواطنين وحفظ الأمن".

وبشأن الأنباء التي تتناقلها بعض وسائل الإعلام حول إمكانية استخدام اراضي شمال العراق لضرب إيران، أجاب أمين عام الجامعة العربية عمرو موسى: "الرئيس مسعود البرازاني تحدث عن ذلك بوضوح، وإقليم كردستان كما أكد ملتزم بموقف العراق إزاء إسرائيل والجامعة العربية، ومن هنا يكون الإدعاء بإمكانية استخدام اراضي شمال العراق لشن هجوم على إيران ليس له أساس".

وبخصوص زيارة الى لبنان قال موسى: تسلمت الدكتوراه الفخرية من جامعة عريقة هناك، ولبنان نشط جدا في أمور السياسة، وكان من الضروري أن أتكلم مع المسؤولين، والساسة اللبنانيين وهذا تم بالفعل مع رئيس الحكومة اللبنانية والرئيس اللبناني ورئيس مجلس النواب، وتناولنا خلاله الوضع في لبنان، والوضع في المنطقة عموما.

وبشأن الحوار مع إيران أضاف موسى: "أنا شخصيا تحدثت في موضوع الحوار العربي مع إيران لطرح المشكلات التي تشغل بالنا إزاء أمور كثيرة عليها علامات استفهام ، لم نقترح أن ندخل كوسطاء في أي نزاع كهذا...نرى أن عضوية إيران في معاهدة منع الانتشار، تمنحها حق الاستفادة من الطاقة النووية سلميا بالتعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية، ونرجوا أن يكون هناك حوار مع إيران والدول المهتمة، ونحن من الدول المهتمة باستقرار الوضع في الشرق الأوسط".
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: