رمز الخبر: ۲۴۰۹۵
تأريخ النشر: 08:39 - 06 July 2010
عصرایران - ارنا- صرح کبير مساعدي رئيس الجمهورية مجتبى ثمرة هاشمي ان بامکان الجمهورية الاسلامية الايرانية واليابان ان تتعاونا بصورة مؤثرة في مجال نزع السلاح النووي في العالم.
   
وقال ثمرة هاشمي اليوم الاثنين، ان ايران واليابان وبمساعدة احداهما الاخرى يمکنهما ان تتعاونا بصورة واسعة ومؤثرة في مسار بناء عالم خال من القنابل والاسلحة النووية، وان هنالک الکثير من الدول ترغب بالتعاون والمشارکة في هذا المجال.

واوضح کبير مساعدي رئيس الجمهورية لدى استقباله هنا اليوم الاثنين السفير الياباني اکينو شيروتا، بان ايران واليابان تدعوان لاقرار السلام والعدالة في العلاقات العالمية واضاف، ان اليابان وفي ضوء امکانياتها، يمکنها ان يکون لها حضور قوي ومؤثر في العلاقات العالمية المبنية على السلام والعدالة.

واکد على التعاون بين البلدين في مجال نزع السلاح النووي وقال، ان اليابان ذهبت ضحية للقنبلة النووية وهي جديرة بان تحمل لواء نزع السلاح في العالم.

واشار ثمرة هاشمي الى وجود الکثير من المجالات لتعزيز التعاون بين البلدين وقال، ان طهران وطوکيو يمکنهما تطوير تعاونهما في مختلف المجالات الصناعية والعلمية، ولا توجد في هذا الصعيد اي قيود امام ذلک.

واشار کذلک الى المعارضة العالمية لوجود الترسانات النووية لدى اميرکا والکيان الصهيوني واضاف، ان معارضة الشعب الياباني لوجود القواعد العسکرية الاميرکية في اليابان مؤشر لافول الامبراطورية الاميرکية في العالم.

من جانبه اشار السفير الياباني في اللقاء الى التفاهم المشترک بين حکومتي وشعبي ايران والياان في مختلف القضايا السياسية والثقافية وقال، ان لايران دورا اساسيا في اقرار السلام والاستقرار والتطور في المنطقة وان اليابان ترغب في تعزيز تعاونها مع ايران في هذه المجالات.

واکد اکينو شيروتا على تعميق العلاقات الاقتصادية والسياسية والثقافية بين البلدين وقال، هنالک الکثير من المجالات لتعزيز التعاون بين البلدين ينبغي استثمارها.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: