رمز الخبر: ۲۴۱۰
واكد الجانبان في هذا اللقاء على ضرورة توسيع العلاقات الثنائية بما فيها التعاون الاعلامي , وتبادل الوفود بين البلدين في جميع المجالات السياسية والثقافية والاقتصادية باعتبارها خطوة مؤثرة في تعزيز العلاقات بين الشعبين الايراني والبحريني.
اكد وكيل وزارة الخارجية البحريني ان البحرين حكومة وشعبا تولي اهمية خاصة لتطوير التعاون مع الجمهورية الاسلامية الايرانية معتبرا انها تمهد الارضية لتنمية المنطقة.

وافادت وكالة مهر للانباء ان السيد محمد علي حسيني مساعد وزير الخارجية والمتحدث باسم الوزارة الذي يزور البحرين على راس وفد يضم عددا من رؤساء وسائل الاعلام بالجمهورية الاسلامية الايرانية , التقى اليوم مع الشيخ عبدالعزيز مبارك وكيل وزارة الخارجية البحرينية.

واكد الجانبان في هذا اللقاء على ضرورة توسيع العلاقات الثنائية بما فيها التعاون الاعلامي , وتبادل الوفود بين البلدين في جميع المجالات السياسية والثقافية والاقتصادية باعتبارها خطوة مؤثرة في تعزيز العلاقات بين الشعبين الايراني والبحريني.

واشار الشيخ عبدالعزيز مبارك الى اهمية تعزيز وتوسيع العلاقات بين البلدين , مؤكدا ان البحرين حكومة وشعبا تولي اهمية خاصة لتوسيع التعاون مع الجمهورية الاسلامية الايرانية , ومن هذا المنطق فانها مصممة على توسيع العلاقات الشاملة مع اخوانها خاصة ان تطوير التعاون بين البلدين سيمهد الارضية لتنمية المنطقة.

وحول النشاطات النووية السلمية الايرانية قال : كما اعربت الوكالة الدولية للطاقة الذرية دعمها للبرامج النووية السلمية للجمهورية الاسلامية الايرانية , فاننا ندعم الجمهورية الاسلامية الايرانية.

من جانبه اشار سيد محمد علي حسيني في هذا اللقاء الى تنامي التعاون بين ايران والبحرين , مضيفا استنادا الى ارادة كبار المسؤولين في البلدين فان الارضية مهيئة لتنمية العلاقات على جميع المستويات السياسية والثقافية والاقتصادية , ويجب الارتقاء بمستوى العلاقات من خلال استمرار المساعي الثنائية.

وتطرق المتحدث باسم وزارة الخارجية الى التعاون الطوعي والشفاف والبناء للجمهورية الاسلامية الايرانية مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية , مؤكدا ان طهران ردت على جميع اسئلة الوكالة التي ايدت بدورها شفافية البرامج النووية السلمية للجمهورية الاسلامية الايرانية.

واضاف : ان تقرير مراكز المخابرات الامريكية ايضا ايدت صحة هذا الموضوع , وبالرغم من جميع هذه الاجراءات فمن المؤسف لم يشاهد اي تغيير في السلوك غير البناء لمجموعة 5+1 ومازال اختلاق الذرائع وافتعال الاجواء السلبية مستمر تجاه التعاون البناء لايران.

وقال حسيني : اننا نتوقع من الدول الغربية ان تكون مسؤولة امام القوانين الدولية وان لا تمنع حقوق الشعوب.
واعرب المتحدث باسم وزارة الخارجية عن اسفه لان القوى الغربية ليس لها اي التزام عملي تجاه احترام القوانين الدولية , ومازالت مستمرة في انتاج وتوسيع اسلحة الدمار الشامل.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: