رمز الخبر: ۲۴۱۰۱
تأريخ النشر: 11:53 - 06 July 2010
عصرایران - ذكر السفير الايراني في فنلندا ان استراتيجية الدفاع التي تتبناها ايران الان تقوم على اساس التجارب التي تم الحصول عليها خلال حرب الثماني سنوات حيث ادرك العدو ان الحرب لو اشتعلت فان نهايتها ستكون بيد ايران فقط.

ونقلت وكالة فارس ان سفير الجمهورية الاسلامية في هلسنكي رسول موسوي اشار خلال كلمة له في مؤسسة - تامبره - للسلام في فنلندا الى تاريخ البرنامج النووي الايراني و تنصل امريكا وكندا وفرنسا والمانيا من تعهداتها حيال ايران في الجانب النووي .

واضاف في حديثه بعدم وجود مكان للسلاح النووي في النظرية الدفاعية الايرانية وقال بان تلك الادعاءات تطرح باستمرار منذ عام 2003 حين يكررون قول ان ايران ستكون لها القدرة على صنع قنبلة نووية خلال السنوات الثلاثة المقبلة دون وجود اي وثيقة تشير الى ذلك .

واوضح موسوي ايضا مسار التعاون الايراني وكالة الطاقة وخاصة مفتشي هذه الوكالة حيث اجابت ايران خلالها على 6 اسئلة لهذه الوكالة , وفي جانب اخر تحدث موسوي عن ضرورة تلبية حاجات مفاعل طهران من اليورانيوم المخصب بنسبة 20 بالمئة للاغراض الصحية والانسانية وما تراجع به الغرب عن تعهداته في تسليم الوقود بما يكفي هذه المفاعل .

واشار السفير الايراني في فنلندا الى اهمية بيان طهران واعتبرها اساسا للحل للخروج من التجاذبات الحالية حول البرنامج النووي لان هذا البيان يعد نموذجا للتعاون البناء من قبل البرازيل وتركيا .

ووصف موسوي القرار الاخير الذي صدر عن مجلس الامن الدولي 1929 بالمتعجل وغير البناء مشيرا الى القرار الذي صدر عن المجلس ابان حرب الثماني سنوات بقوله , لو اننا قبلنا بذلك القرار انذاك لبقي التراب الايراني تحت الاحتلال حتى الان .

قال السفير الايراني في فنلندا ان حل قضية البرنامج النووي تتركز على العدل و الحقوق المتكافئة لجميع الشعوب ومنها ايران وخاطب الحاضرين بقوله , انتم ممن تنتمون الى الشعب الفنلندي لماذا تفكرون بمستقبل اطفالكم وتسعون الى ايجاد بيئة نظيفة لهم دون منح هذا الحق للاخرين ؟

وتحدث عن نضوب مصادر الطاقة في ايران بقوله ان علينا ان نفكر بمصادر الطاقة البديلة للجيل المقبل ,  واما عن احتمالات نشوب الحرب الذي طرح من قبل الخبراء في هذه المؤسسة قال موسوي ان هذا الامر وارد دائما و ايران اكتسبت خبرتها في مجال استراتيجية الدفاع من خلال حرب الثماني سنوات لكن العدو لن يصل الى اهدافه عن طريق الحرب و ادرك بان زمام المبادرة للشروع في الحرب يمكن ان يكون بيده لكن نهايتها ستكون بيد ايران فقط .
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: