رمز الخبر: ۲۴۱۲۵
تأريخ النشر: 08:45 - 07 July 2010
عصرایران -  وکالات - اعلن كبير المفاوضين في الملف النووي الايراني سعيد جليلي في رسالة بعثها امس الى وزيرة خارجية الاتحاد الاوروبي كاثرين آشتون ان طهران مستعدة لاستئناف المفاوضات اعتبارا من الاول من ايلول مع مجموعة 5+1 حول برنامجها النووي, ولكن بشروط.

وقال جليلي انه عندما يصبح هدف المفاوضات واضحا ستكون الجمهورية الاسلامية  مستعدة لبحث تعزيز التعاون الدولي وتبديد القلق المشترك .

وذكر ان الشروط الثلاثة فرضها الرئيس محمود احمدي نجاد على الدول العظمى في 28 حزيران .

وطلب من آشتون تحديد ما اذا كان هدف المحادثات هو الوفاق والتعاون ام مواصلة العدائية والمواجهة مع ايران وحقوقها في المجال النووي.

في هذه الاثناء حذرت الصين من اي عمل احادي الجانب يتجاوز العقوبات التي اصدرتها الامم المتحدة اخيرا على خلفية البرنامج النووي الايراني واتهمت الولايات المتحدة بانها تلجأ الى خطوات في هذا الاطار.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية كين غانغ للصحافيين اخذنا علما بما اعلنته الولايات المتحدة عن عقوبات احادية الجانب بحق ايران.

واضاف تعتبر الصين ان على الدول ان تطبق العقوبات بجدية, في شكل سليم وكامل, مع تفادي الانجرار الى تاويلات تعسفية توسع عقوبات مجلس الامن.

ومن ناحيتها تأمل روسيا في استئناف سريع للمفاوضات بين الدول العظمى وايران حول برنامجها النووي المثير للجدل, كما اعلن امس نائب وزير الخارجية الروسي.

ونقلت وكالة انباء انترفاكس عن سيرغي ريابكوف قوله نرغب في حصول لقاء جديد بين وزيرة خارجية الاتحاد الاوروبي كاثرين اشتون والمسؤولين السياسيين في مجموعة الست مع الشركاء الايرانيين في اسرع وقت.

ومن ناحية اخرى اكد المتحدث باسم وزارة الخارجية الايرانية رامين مهمانبرست ان ما ذكر عن امتناع بعض الدول الاوروبية والامارات العربية المتحدة عن تزويد الطائرات الايرانية بالوقود هو معلومات خاطئة .

وافادت صحيفة فايننشل تايمز دويتشلاند ان شركة بريتش بتروليوم البريطانية النفطية لم تجدد عقدا لتزويد شركات الطيران الايرانية وقودا, ما يفسر الصعوبات التي تواجهها في امداد طائراتها بهذه المادة.

وقالت الصحيفة ان مدة العقد انتهت مع نهاية حزيران , لافتة الى ان طائرة تابعة للخطوط الجوية الايرانية اجبرت على الهبوط في فيينا بعد رفض امدادها بالوقود في مطار هامبورغ.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: