رمز الخبر: ۲۴۱۳
وأعتبر وزير الدفاع واسناد القوات المسلحة ان الحرب التي فرضت على ايران من قبل نظام صدام المقبور والعقوبات هما العاملان الرئيسيان لنمو وتطور الصناعات الدفاعية في البلاد.
بحضور وزير الدفاع العميد مصطفى محمد نجار تم اليوم الثلاثاء تدشين خطوط انتاج سلاح المضادات الأرضية ذو الثمان فوهات وبندقية قناصة للشرطة وبندقية قناصة متطورة.

وأفاد مراسل وكالة مهر للانباء ان العميد نجار أكد خلال مراسم تدشين الخطوط الانتاجية لهذه الأسلحة بأن الجمهورية الاسلامية الايرانية اليوم قد وصلت الى مرحلة الاكتفاء الذاتي فيما تحتاجه من الأسلحة الدفاعية.

وأعتبر وزير الدفاع واسناد القوات المسلحة ان الحرب التي فرضت على ايران من قبل نظام صدام المقبور والعقوبات هما العاملان الرئيسيان لنمو وتطور الصناعات الدفاعية في البلاد.

وتناول التقرير خصائص الأسلحة الجديدة المصنعة في مصانع وزارة الدفاع وهي التالي:
1- سلاح المضادات الارضية ذو الثماني فوهات: وهو سلاح يتألف من ثمان سبطانات دوشكا بإمكانها إطلاق 4000 الى 4800 إطلاقة في الدقيقة الواحدة, ويستخدم هذا السلاح في مواجهة سيارات القيادة والمروحيات والطائرات التي تحلق بدون طيار.

2- بندقية قناصة للشرطة: وهذه البندقية التي تزن مابين 2,4 الى 3,1 كيلو غرام تنتج على انواع مختلفة ذات مسند وبدون مسند ومسند متحرك, ويدخل هذا السلاح في استخدامات قوات الشرطة وحرب العصابات.

3- بندقية قناصة متطورة: وهو عبارة عن بندقية صغيرة تتحرك آلياً ومزودة بكاميرا وشاشة عرض تتيح لمستخدمها امكانية تطويب وإطلاق النار على الاهداف في جميع الزوايا بدون رؤية مباشرة للهدف, وبدون ان يتمكن العدو من استهدافه.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: