رمز الخبر: ۲۴۱۶۲
تأريخ النشر: 11:55 - 08 July 2010
عصر ایران - المستقبل - يعرض الفنان الإيراني ارا آزاد في غاليري جانين ربيز، الروشة الى السادس عشر من الجاري.

30 لوحة بقياسات مختلفة في معرض يحمل عنوان "ميسم" في لوحات لها إطارها التعبيري الجميل ومدلولالتها.

بورتريات بملامح شتى ووجوه نابضة. الأبصار تستدعي التوقف عندها وهي تروي ظلالاً من قصصها وحكاياتها بخطوط ممسوكة ومشحات خفيفة شاعرية الملمس والإيماءات.

أولى الملاحظات ذلك الشعور بالأمان مع فنان مرتاح وإذا كانت الرسومات تبدو عادية وبريئة إلا أنها تعكس قدرة ذاتية في توظيف الملمح والاستيهام وذلك الغموض غير المحدد والمقيم منذ لحظة ظهوره ما وراء الوجوه.

الى الغموض كعنصر جاذبية هناك الألوان المتوالدة بطريقة جميلة تحيط بعمق النظرات والعيون كاستعارات الجسد كله، لغة الجسد في ذلك الرابط البصري كجزء محصور في العيون وجمالياتها وعبر رسم تفاصيلها كما بالحبر والقلم أو غيرها.

الملاحظة الثانية هي في حركية الخطوط وفن التصوير في البورتريه، وأكثر من مجرد عرض الملامح زخرفياً، يقدم ارا آزاد على رسم لوحة فنية، بورتريه فنية. وهذا ما يجعل أعماله تستقطب ذلك التوقف والتأمل عندها.

هو يقترح جمالية حركية ببعد ارتجالي كبورتريات تلعب أدواراً مختلفة وهذا تحد حقيقي في رسم البورتريه.

كما يحتاج الى نظرة ثاقبة تمكنه من التقاط الوجوه والملامح ودلالات الأشياء المختلفة ولكل بورتريه كشفها الداخلي بصوفية فارسية مخفّفة.

بورتريات لأشخاص مجهولين ولكن أشخاص قريبين تحس أحياناً أنك على معرفة بهم أو بعضهم مع فنان يبدو قريباً من رسوماته ويتمتع بمهارة فنية مستمرة في أخذ الوضعية ورسم الإطار والملامح الأقرب الى هيئات حقيقية وبذلك الجمال الظرفي الذي يحيط بها والجمال المسترخي في الخطوط وأحياناً المتشنّج.

قد ترتاب من تواطؤ ما بين التصوير والرسم. رابط يذوب أحياناً في الخطوط ضمن حركية جميلة ولكن في بنية رسم واضحة ومعالجة مريحة للألوان وممسوكة وفي الوقت ذاته بحركية تعبيرية.

آرا آزاد يمسك بوجوهه في نوع من الالتباس ولكن لا عيوب ولا تصدعات مقلقة وبعيداً عن النظر إليها من زاوية نرجسية وهو إذ ينجح في ذلك الخروج من الذات الى الآخر وإشهار هوية الآخر في الرسم بالبورتريه والوجوه التي تخرج من ذاتها ومن جسدها ومن عيونها وتخصب حضوراً جماعياً يجذب إليها.
















الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: