رمز الخبر: ۲۴۱۶۸
تأريخ النشر: 16:13 - 08 July 2010
وكانت لجنة الامن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشورى الاسلامي قد صوتت على المشروع وفي حال التصويت النهائي عليه بالمجلس فان الحكومة تتحمل مسؤولية ايصال البلاد الى مرحلة الاكتفاء الذاتي في مختلف مجالات التقنية النووية السلمية.
عصر ایران - قال المتحدث باسم لجنة الامن القومي والسياسة الخارجية بمجلس الشورى الاسلامي، كاظم جلالي، ان المجلس سيضع الاسبوع المقبل، مشروع حماية الانجازات النووية للجمهورية الاسلامية الايرانية، في جدول اعماله.

وأضاف جلالي ، في تصريحات ادلى بها للمراسلين على هامش الاجتماع العلني للمجلس الاربعاء ان لجنة الامن القومي والسياسية الخارجية صادقت على هذا المشروع في خمس مواد.
واوضح: إن هذا المشروع يلزم الحكومة بمواصلة النشاطات النووية حتى تحقيق الاكتفاء الذاتي في القضايا النووية خاصة دورة الوقود النووي كما يكلف الحكومة بمواصلة تخصيب اليورانيوم بنسبة 20 بالمائة من اجل سد حاجة قطاعي العلاج والطب وكذلك مفاعل الابحاث في طهران.
 
وأكد: انه وبغية ضمان اقتدار الجمهورية الاسلامية فيجب على الحكومة اتخاذ خطوات بغية العمل بالمثل حيال ممارسات القوى المتغطرسة ضد الشعب الايراني.

وكانت لجنة الامن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشورى الاسلامي قد صوتت على المشروع وفي حال التصويت النهائي عليه بالمجلس فان الحكومة تتحمل مسؤولية ايصال البلاد الى مرحلة الاكتفاء الذاتي في مختلف مجالات التقنية النووية السلمية.

وكانت لجنة الامن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشورى الاسلامي قد بدأت مناقشة مشروع ذات صفة عاجلة لحماية المنجزات النووية التي حققتها الجمهورية الاسلامية الايرانية والتصدي لمؤامرات اميركا وبريطانيا.

وادلى المتحدث باسم اللجنة بتفاصيل حول المشروع الذي صوتت لصالحه اللجنة وقال ان هذا المشروع تم بحثه بحضور المسؤولين المعنيين وتم التصويت على المادة الاولى فيه.
 
واوضح جلالي ان اجتماع اللجنة حضره مساعد رئيس الجمهورية رئيس مؤسسة الطاقة الذرية الايرانية علي اكبر صالحي وقدم تقريرا حول احدث المستجدات على صعيد محطة بوشهر (جنوب) الذرية لاعضاء اللجنة.
 
وأضاف: إنه خلال الاجتماع أيضاً تم التأكيد على موضوع التنقيب عن اليورانيوم واستخراجه وضرورة توفير الميزانية الخاصة بذلك. واوضح، انه مما لاشك فيه فان الجمهورية الاسلامية الايرانية اضافة الى التزامها بكافة المواثيق الموقعة من قبلها ستتابع حقوقها بجد.

بدوره أكد نائب رئيس لجنة الامن القومي بمجلس الشورى الاسلامي، محمد اسماعيل كوثري أن الجمهورية الاسلامية الايرانية ستقوم الرد بالمثل اذا ما تعرضت سفنها للتفتيش.
 
و أشار كوثري الى اصدار مجلس الأمن قراره ضد الجمهورية الاسلامية الايرانية معتبرا اياه بأنه دليل على تخبط الساسة الامريكان في مواجهة الشعب الايراني. مشدداً على أن القرار الاخير الذي أصدره مجلس الامن ضد ايران ليس مجديا وأوضح أن الشعب الايراني الذي اجتاز حتى الآن الكثير من المراحل الصعبة سوف يجتاز هذه المرحلة ايضا كما كان ديدنه في السابق.
 
وتابع كوثري: إن الهدف الذي تبغيه امريكا من اصدار القرار الأخير ضد ايران هو تضليل الرأي العام الامريكي حيث أن هذا القرار يعتبر أفضل دليل على تخبط الامريكان ووقوعهم في دوامة “.

و تطرق الى المحاولات الامريكية الفاشلة لفرض العزلة ضد الشعب الايراني مؤكدا أن القرارات السابقة كانت تريد تحقيق هذا الهدف الا ان طهران تواصل نهجها في البرنامج النووي السلمي وذلك في اطار معاهدة الحد من انتشار الاسلحة النووية ( NPT ).

من جهته أكد مهدي سنائي، عضو اللجنة: إن ايران ستعمل على الخروج من دائرة العقوبات الدولية رغم ان النظام الدولي غير عادل، فيما حددت ايران ثلاثة شروط لاستئناف الحوار النووي مع الدول الست.

وأضاف في تصريح خاص لقناة العالم الاخبارية الثلاثاء: رغم اننا نعتقد بان النظام الدولي نظام غير عادل لكنه كحقيقة يجب التعامل معه والعمل على الخروج من دائرة العقوبات، ولدينا الامكانيات اللازمة لذلك.

وكان أمين مجلس الامن القومي الايراني سعيد جليلي قد اكد ان ايران مستعدة للحوار مع الدول الست اعتبارا من الاول من أيلول/ سبتمبر، محددا 3 شروط لاستئناف المحادثات.جاء ذلك في رده على طلب منسقة السياسة الخارجية في الاتحاد الاوروبي، كاثرين اشتون، لعقد جولة جديدة من المحادثات.

الى ذلك أشار المتحدث باسم الخارجية الايرانية الى ان تخصيب اليورانيوم بنسبة 20% يقع ضمن الانشطة السلمية لبرنامج طهران النووي، مؤكدا ان دورة الوقود النووي في البلاد ستستمر.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: