رمز الخبر: ۲۴۱۷۶
تأريخ النشر: 11:16 - 10 July 2010

عصرایران - وکالات - في خطوة تشير الى الآثار السلبية للعقوبات المفروضة على ايران والتي تغرق الجمهورية الاسلامية في مزيد من العزلة، أعلنت شركة التأمين "لويدز أوف لندن" أمس أنها لن تؤمن أو تعيد التأمين على شحنات نفطية متجهة إلى ايران.


وكان الرئيس الأميركي باراك أوباما وقع الأسبوع الفائت قانونا بفرض عقوبات جديدة تستهدف واردات ايران من الوقود.

وقال شون مكغوفرن المستشار العام لـ"لويدز" في بيان ان "الولايات المتحدة سوق مهمة للويدز وعلى هذا الأساس لن تؤمن لويدز أو تعيد التأمين على منتجات نفطية مكررة متجهة لايران. ستلتزم لويدز دوما العقوبات المفروضة".
وتشتبه الولايات المتحدة وحلفاؤها الغربيون في أن ايران تحاول انتاج قنبلة ذرية. وتقول ايران ان برنامجها النووي يستهدف توليد الطاقة الكهربائية.

وأوقف عدد من شركات النفط ومؤسسات التجارة وغيرها من الشركات العالمية تعاملاته مع ايران هذا العام خشية أن يقع تحت طائلة العقوبات الأميركية.

وقال تجار نفط لـ"رويترز" أول أمس إن طهران تشتري نحو نصف وارداتها من البنزين من تركيا والكمية المتبقية من تجار صينيين مع توقف الموردين الآخرين عن التعامل معها.

الى ذلك، أكد الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد أمس أن لا شيء يمكن أن يوقف أنشطة إيران النووية حتى العقوبات التي فرضها مجلس الأمن ضد إيران.

ونقلت وكالة أنباء "فارس" الإيرانية عن نجاد قوله إن العقوبات التي فرضها مجلس الأمن ضد ايران لا يمكن أن تعوق التقدم الإيراني، واصفا العقوبات بانها "قطع من الورق".

أضاف أن "قرارات الأمم المتحدة ضد إيران كلها ليست سوى قصاصات من الورق وحتى إذا قاموا بتحويل كل ورق العالم إلى قرارات لن تكون قادرة على وقف أنشطة إيران النووية".

 

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: