رمز الخبر: ۲۴۲۰۳
تأريخ النشر: 10:10 - 12 July 2010
Photo

عصرایران - (رويترز) - قال رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو في حديث لمحطة تلفزيون أمريكية انه لا يمكن السماح "لانظمة لا عقلانية" مثل ايران بحيازة أسلحة نووية وان من الخطأ الاعتقاد بأن بالامكان احتواء طموحات ايران النووية.

وقال نتنياهو الذي اجتمع مع الرئيس الامريكي باراك اوباما الاسبوع الماضي خلال زيارة لواشنطن ونيويورك في حديث لبرنامج تذيعه محطة فوكس نيوز ان ايران "تمضي قدما في جهودها" لتطوير أسلحة نووية وهو احتمال وصفه بأنه "خطير جدا جدا".

وسئل عما اذا كان بالامكان احتواء ايران في حالة حصولها على أسلحة نووية فقال "لا أظن..اعتقد أن هذا خطأ واعتقد ان الناس وقعوا في سوء فهم."

وقال نتنياهو في مقابلة مسجلة "لا اعتقد ان بامكانكم الاعتماد على ايران.. ولا يجب ان نسمح لانظمة لا عقلانية مثل ايران بحيازة أسلحة نووية. انه التهديد الارهابي الاساسي اليوم."

ورفض نتنياهو الافصاح عما اذا كان لديه أي موعد نهائي للسماح للجهود الدبلوماسية بأن تأخذ مسارها مع ايران.

وقال "نحن نحتفظ دائما بالحق في الدفاع عن انفسنا" في تكرار لسياسة اسرائيل الجوهرية التي لا تؤكد أو تنفي اعتقادات سائدة على نطاق واسع بأنها تمتلك الترسانة النووية الوحيدة في الشرق الاوسط.

وتقول ايران ان برنامجها النووي مخصص للاغراض السلمية فقط. لكن الولايات المتحدة وحلفاءها يخشون من أن ايران تواصل برنامجا نوويا وضغطوا من اجل فرض سلسلة من عقوبات الامم المتحدة والعقوبات احادية الجانب ضد ايران.

وقال نتنياهو "هناك مرة واحدة أوقفت فيها ايران فعليا البرنامج وهي عندما خشيت من التعرض لعمل عسكري أمريكي."

وتابع "ولذلك فانه عندما يقول الرئيس (اوباما) انه عاقد العزم على منع ايران من تطوير أسلحة نووية وان جميع الخيارات مطروحة فانني اعتقد بان هذا هو التصريح المناسب الممثل للسياسات."

ولم يرد نتنياهو مباشرة على سؤال بشأن اقامة منطقة خالية من الاسلحة النووية في الشرق الاوسط لكنه اتهم ايران والعراق وليبيا بانتهاك اتفاقية حظر انتشار الاسلحة النووية.

وقال "ولهذا فانني اعتقد ان تركيزنا يجب ان يظل منصبا على المشكلة الحقيقية في الشرق الاوسط.." وأضاف "انها ليست اسرائيل.. انها هذه الدكتاتوريات التي تطور أسلحة نووية بهدف محدد وهو القضاء على اسرائيل."
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: