رمز الخبر: ۲۴۲۱۴
تأريخ النشر: 12:38 - 12 July 2010
نظرة اخرى على اكبر حدث كروي في العالم:
لكن الحظ الكبير الذي حالف اديداس، هو انها راهنت على الحصان الفائز وانتجت قمصان المنتخب الوطني الاسباني والان يستطيع مدراء هذه الشركة فتح حساب خاص على مبيعات كبيرة وخيالية لقمصان المنتخب الاسباني ليجنوا المزيد من الاموال من جراء ذلك.
عصر ايران، جعفر محمدي – انتهت الدورة ال19 لكاس العالم لكرة القدم في جوهانسبورغ بجنوب افريقيا ليصبح الاسبان اكثر الشعوب فرحا في العالم في يوليو 2010.

ورغم ان اسبانيا فازت بكاس العالم وقبله لاعبوه واحدا تلو الاخر، فانها لم تكن الفائز الوحيد في هذا المونديال الجميل والشاق، لان هذا المونديال كان له فائزون اخرون الكثير منهم غير مرئيين وبعضهم امام العين.

1- الفيفا :

وبمعزل عمن يفوز ببطولة العالم لكرة القدم، فان الفائز الرئيسي الدائم في جميع بطولات كاس العالم لكرة القدم هو الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا).

وتفيد التقديرات بان الفيفا، ربح خلال هذه الدورة من المونديال نحو 3 مليارات دولار.

ان بيع حق البث التلفزيوني للمسابقات، والدعاية وعمولة الراعين للمسابقات وبيع التذاكر والعشرات من القضايا الاخرى الصغيرة والكبيرة، جعلت الفيفا ما بعد مونديال جنوب افريقيا، اغنى واكثر ثراء من الفيفا ما قبل ذلك.

2- اديداس

ان الشركة الالمانية المساهمة العامة "اديداس" التي بدأت نشاطاتها منذ عام 1948، انتعشت اسواقها ومبيعاتها خلال مونديال 2010 جنوب افريقيا.

وقد انتجت هذه الشركة هذا العام، الكرة المسماة "جابولاني" كما انتجت ملابس عدد من المنتخبات المشاركة بما فيها اليابان والمانيا واسبانيا و... .

وتفيد التقارير بان اليومين اللذين سبقا لقاء "المانيا-اسبانيا" ، حيث انتجت اديداس ملابس هذين المنتخبين، فانه تم بيع مالا يقل عن 6 ملايين يورو من القمصان التي تحمل ماركة اديداس والطريف ان 43 بالمائة من قمصان المانيا واسبانيا التي تحمل هذه الماركة، تم بيعها في اسيا خاصة جنوب شرقي اسيا!

لكن الحظ الكبير الذي حالف اديداس، هو انها راهنت على الحصان الفائز وانتجت قمصان المنتخب الوطني الاسباني والان يستطيع مدراء هذه الشركة فتح حساب خاص على مبيعات كبيرة وخيالية لقمصان المنتخب الاسباني ليجنوا المزيد من الاموال من جراء ذلك.

ويقدر العائد السنوي ل اديداس 12 مليار يورو سنويا، اي انها تكسب مليون و 370 الف يورو في كل ساعة.

3- الفوفوزيلا

ان مبتكر البوق البلاستيكي الردئ الصوت سيحتفل بعيد ميلاده ال38 كرجل ثري. ان "نيل فن شالكيك" الذي ابتكر الفوفوزيلا نال شهرة وثروة كبيرتين، وردا على سؤال حول الاموال التي سيحصل عليها من خلال بيع هذا البوق، ابتسم وقال "اني في طريقي لان اصبح رجلا ثريا".


وقد بدا عمله عام 2001 من خلال انتاج 500 من ابواق الفوفوزيلا. وبعد سنة رغبت شركة بهذا البوق وانتجت 20 الف نموذج منه وتم تصدير الفوفوزيلا الى اوروبا واميركا اللاتينية وروسيا. ونال هذا البوق الذي يعتبر احدى الادوات الموسيقية التقليدية الافريقية، شهرة خلال مونديال جنوب افريقيا، رغم شكوى لاعبي المنتخبات لانهم كانوا يفقدون تمركزهم بسبب اصوات الفوفوزيلا المزعجة.

وكان الصينيون بوصفهم الممثل الخامس لاسيا حاضرين في كاس العالم لعام 2010 وحتى انه كان لهم تواجد كبير في النهائيات.

ان الصينيين الذين يستغلون اي فرصة، قاموا بانتاج 50 الفا من ابواق الفوفوزيلا يوميا من قبل شركة "جيينغ بلاستيك" وارسلوها الى جنوب افريقيا، يعتبرون الفائز الاخر في هذا المونديال.

وقد انعش الفوفوزيلا، خلال الاشهر الاخيرة صناعة البلاستيك والعاملين فيها في الصين بشكل كبير.

4- جنوب افريقيا :

ان البلد الذي مازال اسمه يتذكر ماسي سنوات العنصرية والابارتايد، ولم يحق للسود حتى عام 1994 الادلاء باصواتهم في الانتخابات، تحول بعد اقل من عقدين من انتهاء عصر الفصل العنصري، الى مستضيف لاحد اكبر الاحداث البشرية ، خاضت فيه جميع الاعراق والالوان البشرية من البيض والسود والصفر و... ومن جميع القارات منافسة عالمية، ما اسهم في انتعاش اقتصاد هذا البلد.

ان الملاعب المجهزة التي لا تقل عن افضل الملاعب في العالم، وكذلك النظام المثير للاستحسان في استضافة هذا الحدث التاريخي والحفاظ على امن المسابقات والسياح و... اضفى مصداقية اخرى على جنوب افريقيا ، واعاد الدولة الواقعة في جنوب القارة الافريقية الى الواجهة بعد ما كانت مع زعيمها الكبير تتجه نحو النسيان شيئا فشيئا.

وبلا شكل ، فان جنوب افريقيا ليست مدينة في حريتها واعتبارها فحسب بل حتى في استضافتها لهذا المونديال للرجل العظيم الذي امضى 27 عاما من عمره في سجنون العنصريين وافلح بالتالي في تحرير شعب من قيود العنصرية البغضية، انه نلسون ماندلا العظيم.

5- الاكواريوم البحري لمدينة اوبرهاوزن

لم يرتبط لحد الان اسم اي حيوان مثل الاخطبوط الالماني الشهير ، بكاس العالم لكرة القدم. ان الاخطبوط "بول" الذي يعيش في الاكواريوم البحري لمدينة اوبرهاوزن، كان قد تنبأ بشكل صحيح في الغالب بنتائج مسابقات المنتخب الوطني الالماني، بما فيها فوزه امام الارجنتين وخسارته امام اسبانيا.

وبغض النظر عما كان يجري خلف الكواليس ، لكن ايا كان فان اكواريوم اوبرهاوزن، اصبح بسبب ابداع القائمين عليه هذا، اكثر انتعاشا من السابق ومهد للمزيد من كسب العوائد بطبيعة الحال.

ان الالمان قد ارسوا تجارة وكسبا جيدا لهم من خلال هذا الاخطبوط.

6- اللاعبون الذين تالقوا في المسابقات

ان بيع وشراء اللاعبين والاموال التي يحصلون عليها من جراء ذلك، تتبع بشكل مباشر للعروض التي يقدمونها في ساحات اللعب ، وهل هناك مكان افضل من كاس العالم ، ليظهرو انفسهم لابرام صفقات مستقبلة؟!



وفي هذه الدورة من المونديال، فان لاعبين مثل مسعود اوزيل وتوماس مولر ولويس سوآرز ودييغو فورلان وكايسو كه هوندا واسموزا جيان لفتوا انظار العديد من الاندية الشهيرة والثرية الاوروبية بسبب ادائهم الجيد في المونديال وسنشهد بطبيعة الحال ابرام صفقات بالمليارات بين هؤلاء اللاعبين وهذه الاندية في الفصول القادمة من الدوري الاوروبي. مثلما ان نادي ميلان بصدد ابرام صفقة مع هوندا الياباني وريال مدريد مع مولر الالماني.

7- اوروبا :

وحتى قبل مونديال جنوب افريقيا لعام 2010، كانت اميركا اللاتينية واوروبا قد فاز كل منهما بشكل متساو بتسع مرات بكاس العالم لكرة القدم ، لكن في هذه الدورة فان اسبانيا ومع فوزها بالكاس ذهبت به الى اوروبا لتغير النتيجة لصالح اوروبا 10 مقابل 9. واضافة الى ذلك فان الاوروبيين ليسوا فازوا بالكاس فحسب بل ان الفائز الثاني (هولندا) و الثالث (المانيا) كان من اوروبا، لتغادر بذلك اميركا اللاتينية، ورغم احتضانها لكبار مثل البرازيل والارجنتين، جنوب افريقيا من دون كسب اي نتيجة.

8- اسبانيا :

وفي النهاية، فان المنتخب الاسباني كان الفائز الاخر في هذا المونديال، استطاع في ظل التكتيك والتكنيك وطبعا قليل من الحظ، الفوز ببطولة كاس العام لكرة القدم لعام 2010 وحصل لاول مرة على كاس العالم.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: