رمز الخبر: ۲۴۳۴۱
تأريخ النشر: 08:55 - 18 July 2010
عصرایران - أعرب رئيس مجمع تشخيص مصلحة النظام آية الله اكبر هاشمي رفسنجاني عن تعازيه بضحايا إنفجار زاهدان, مؤكدا على ضرورة أن يتحلى المسؤولون والقوات العسكرية والأمنية في المنطقة باليقظة والحزم في التصدي للإرهابيين.

وافادت وكالة مهر للأنباء أن آية الله هاشمي رفسنجاني دان في بداية جلسة مجمع تشخيص مصلحة النظام اليوم السبت, الإعتداء الإرهابي الذي وقع ليل الخميس في زاهدان, واصفا هذا الحادث بأنه كارثة خطيرة للغاية تقع في منطقة يعيش فيها السنة والشيعة بهدوء ,ووئام.

وأكد أن التاريخ في ايران ودول العراق وافغانستان وفلسطين وغيرها أثبت أن الإرهابيين العملاء للأجانب والمحتلين لم ولن يتمكنوا باي شكل من الأشكال من تحقيق مآربهم المشؤومة عن طريق إراقة الدماء  وقتل الأبرياء من الناس وبالتالي فمصيرهم الإضمحلال والزوال .

واعتبر أن تنفيذ العمليات الارهابية من اجل قتل الناس الأبرياء يمثل جرس إنذار ينبغي على المحافل الدولية أن تتصدى له بتدبير وبصورة قانونية.

وأعرب رئيس مجمع تشخيص مصلحة النظام عن تعازيه لعلماء المسلمين شيعة وسنة وعائلات شهداء انفجار زاهدان, مؤكدا على ضرورة أن يتحلى المسؤولون والقوات العسكرية والأمنية في المنطقة بمزيد من اليقظة والحزم في التصدي للإرهابيين, معربا عن أمله بأن يتمكن العلماء والمسلمين السنة والشيعة في المنطقة من قطع الطريق على الإرهابيين وان يحولوا دون تحقيق مآربهم المشؤومة.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: