رمز الخبر: ۲۴۳۵۹
تأريخ النشر: 11:42 - 18 July 2010
عصرایران - أكد وزير النفط الايراني، في حوار مع وكالة أنباء (ريا نوفوستي) الروسية، ان انتاج ايران من النفط سوف يزداد خلال السنوات الثلاث المقبلة الى أربعة أضعاف، كما تحدث عن قائمة سوداء لشركات النفط الأجنبية وعن ضرورة خفض (أوبك) لانتاجها من النفط في المستقبل.

وسئل الوزير مسعود ميركاظمي عن ما اذا كان اتفاق خارطة الطريق بين ايران وروسيا مؤخراً يعني عدم تأثر علاقات البلدين بالعقوبات التي صدرت في الآونة الأخيرة، فأجاب بقوله: وهل تعتقدون ان هذه العقوبات لها أي أثر يذكر؟

ان ايران تواجه مثل هذه العقوبات منذ 31 عاماً شملت المجالات الاقتصادية والمالية، إلا أن القوى المتسلطة فشلت في الوصول الى أهدافها، وربما تركت بعض الأضرار، لكن قيمة الاستقلال أكبر من ذلك وهو ما يتجلى في النجاحات الاقتصادية. وسأله أحد الصحفيين قائلاً ان أحد نماذج آثار العقوبات تتمثل بتنصل شركة (لوك أويل) عن التزاماتها في حقل (أناران) النفطي، فهل ان هذا الأمر لا يترك آثاراً سلبية على ايران؟ أجاب ميركاظمي: ان هذه الشركة تأخرت عن الايفاء بالتزاماتها، وبناء على ذلك قمنا نحن من جانبنا بازاحتها عن مهمتها.

وعن الأنشطة المشتركة بين ايران وروسيا في استثمار مصادر الغاز والنفط في العراق، قال وزير النفط: لقد توصلنا مع الروس الى اتفاق تقوم بموجبه شركات البلدين بالعمل والاستثمار في بلد ثالث، ويمكن أن يكون هذا البلد الثالث العراق مثلاً أو غيره، ونحن وروسيا لدينا لدينا التكنولوجيا والميزانية اللازمة لانجاز مثل تلك الأعمال وهو ما جاء في خارطة الطريق.

وعن توقف تزويد شركة (لوك أويل) ايران بالوقود خلال العام الجاري، قال ميركاظمي: ان فرض عقوبات على تصدير البنزين الى ايران أمر يثير الضحك لأن بلدنا يمتلك خبرة في مجال صناعة النفط تعود الى 100 عام، وخلال السنتين أو الثلاث المقبلة سوف يصل انتاجنا من البنزين الى 170 مليون لتر في اليوم، وفي الوقت الحاضر نقوم بانتاج 5ر44 مليون لتر من البنزين، ويمكننا انتاج 20 مليون برميل في مجال الصناعات الكيمياوية، وقمنا باجراء تجربة لمدة أسبوع على هذا الأمر.

وعن عضوية ايران في (أوبك) وعدم تعجل بقية الأعضاء في رفع قيمة النفط التي تبلغ 70 دولار للبرميل الواحد، قال وزير النفط: اذا انخفض مستوى العرض على النفط في العالم فيجب حينها اتخاذ الاجراءات اللازمة وهو ما نشهده بالفعل، لكن مع الأسف لم يتنبه أي أحد الى أهمية الموضوع.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: