رمز الخبر: ۲۴۳۸
واضاف حداد عادل الذي بدأ الثلاثاء زيارة رسمية الى مصر، ان الازهر بامكانه ان يكون حلقة وصل بين ماضي وحاضر العلوم الاسلامية في مصر والاوساط العلمية في ايران والعالم.
اكد رئيس مجلس الشورى الاسلامي ان احدى نتائج الثورة الاسلامية الايرانية هي التمهيد للوحدة مع سائر المسلمين وخاصة الشعب المصري العظيم.

وافادت وكالة مهر للانباء ان غلام علي حداد عادل قال خلال لقائه مع شيخ الازهر محمد سيد طنطاوي الثلاثاء ان ارادة مسؤولي الجمهورية الاسلامية الايرانية وجمهورية مصر العربية ترتكز على تقارب البلدين وتنمية العلاقات الثنائية.

واضاف حداد عادل الذي بدأ الثلاثاء زيارة رسمية الى مصر، ان الازهر بامكانه ان يكون حلقة وصل بين ماضي وحاضر العلوم الاسلامية في مصر والاوساط العلمية في ايران والعالم.

واعرب رئيس مجلس الشورى الاسلامي عن ارتياحه لتعزيز التواصل بين الازهر والمراكز العلمية في ايران، وقال ان هذا التعاون بامكانه ان يتجسد في اطار برنامج تبادل الاساتذة والطلبة الجامعيين والكتب العلمية.

وتابع ان الشعب الايراني مطلع بشكل جيد عن انجازات المرحوم الشيخ محمد شلتوت وآية الله العظمى البروجردي في التقريب بين المذاهب الاسلامية، والان يتابع آية الله تسخيري هذه النشاطات.

واضاف ان مسلمي العالم بحاجة اليوم واكثر من اي وقت آخر الى تقريب المذاهب الاسلامية وان ايران ومصر بامكانهما ان يلعبا يؤديا دورا هاما في القضاء على التفرقة في العالم الاسلامي.

واهدى حداد عادل خلال هذا اللقاء 40 نموذجا من البرامج المفصلة لمختلف الفروع العلمية وموسوعة العالم الاسلامي ودورة كاملة من كتاب تفسير الميزان وعددا من الكتب الاخرى الى جامعة الازهر، وفي المقابل قدم الشيخ محمد سيد طنطاوي دورة كاملة من تفسير القرآن الى رئيس مجلس الشورى الاسلامي مهداة الى الجمهورية الاسلامية الايرانية.

وقال شيخ الازهر ان العالم اليوم اذ تحول الى قرية صغيرة، فلابد من ايجاد وحدة اكبر بين المسلمين، مضيفا ان كل المسلمين لديهم اواصر دينية ولا يختلفون في الاصول ولا ينبغي ان يحول الاختلاف في الفروع دون التعاون بينهم.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: