رمز الخبر: ۲۴۴۱۷
تأريخ النشر: 11:32 - 20 July 2010
عصرایران - وکالات - نفى الدكتور محسن العواجي أن يكون قد صرح إلى صحيفة "دير شبيجل" الألمانية أو إلى غيرها من الصحف بما تناقلته وسائل الأنباء ومواقع شبكة الإنترنت حول دعوته إسرائيل إلى قصف إيران.

وقال العواجي في حديث لـ " الوطن " :"إن ما نشرته دير شبيجل عار عن الصحة تماماً، ولم أتحدث لأي من كتابها أو محرريها بمثل هذا الحديث مطلقاً"، وأضاف أن "دير شبيجل المعروفة بميولها الصهيونية، تفبرك أخبارا بهدف خدمة إسرائيل، وسبق لها أن حاولت من خلال أخبارها المكذوبة إحداث فتنة في لبنان، كما نشرت بأكاذيبها تفسيرات مغلوطة عن تأجيل زيارة خادم الحرمين الشريفين إلى فرنسا".

وأوضح العواجي قائلاً "إن مواقفي واضحة ولا يمكن الالتفاف حولها أو تأويلها، فأنا ضد إسرائيل بالمطلق، ولو كنت محرضاً أحدا لحرضت إيران على قصف إسرائيل وليس العكس، فأنا أقف إلى جانب كل من يعادي إسرائيل، بل وإنني أعتب على إيران بأنها لم تقاتل مباشرة مع الذين قاتلوا إسرائيل".

وحول ما نشرته دير شبيجل من أنه عبر عن تفهمه لأخذ إسرائيل مبادرة الهجوم على إيران في حال تقاعس المجتمع الدولي عن ذلك، وقوله حسب ما نشرته يوم الخميس الماضي 2010/7/15 : إذا لم يكن هناك أحد آخر يأخذ على عاتقه قصف إيران، يجب على إسرائيل أن تفعل ذلك، سخر العواجي من هذا القول، ووصفه بأنه "تقيؤ قذر وأنها مجرد أكاذيب يقف وراءها الموساد الإسرائيلي".

ولم ينف العواجي إجراءه حوارا مع دير شبيجل، وقال إنهم أجروا معه حواراً منذ عشرين يوماً، ودار الحوار بمجمله عن الأسرة السعودية المالكة وعلاقتها بالمجتمع السعودي، ولم يتطرق في هذا الحوار إلى إيران، مضيفاً أنه "من حسن الحظ أن فتحوا هذا الباب ليعود إلينا حماسنا في الإعلان عن عدائنا المطلق لإسرائيل، أنا من الداعين إلى مقاومة إسرائيل مباشرة.

 وأجدد هذا القول، مستنداً إلى قوله تعالى "قاتلوهم يعذبهم الله بأيديكم ويخزهم وينصركم عليهم". أما بشأن إيران فأقول" انصر أخاك ظالماً أو مظلوماً ، ولعله من حسن الحظ أن يدفعوني إلى إعادة التأكيد على مواقفي المعروفة"
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: