رمز الخبر: ۲۴۴۶۶
تأريخ النشر: 12:19 - 22 July 2010
عصر ایران - وکالات - أكد قائد في الحرس الثوري الإيراني أمس (الأربعاء) أن الولايات المتحدة وقائد قوات التحالف الدولية في أفغانستان، ديفيد بترايوس سيغرقان في «رعب» هذا البلد الذي يعيش حال حرب.

وقال العميد مسعود جزائري في تصريح نقله الموقع الإلكتروني للحرس الثوري الإيراني إن «الحكومة الأميركية لا تملك أية فرصة للنجاح لأن النيران التي ستغرق فيها الولايات المتحدة في أفغانستان تظهر منذ الآن. الرعب سيغرق أميركا وحلفاءها في حلف الأطلسي» في أفغانستان.

وأضاف «وجود الجنرال الأميركي ديفيد بترايوس في أفغانستان سيعزز الإرهاب ويتوج الإخفاقات الأميركية المتعاظمة» في البلاد.

جاء ذلك في وقت تحدث فيه رئيس الوزراء البريطاني، ديفيد كاميرون في مقابلة مع هيئة الإذاعة البريطانية عن احتمال سحب قسم من القوات البريطانية من أفغانستان مع بدء انسحاب الكتيبة الأميركية الصيف المقبل. وقال كاميرون من واشنطن رداً على سؤال بشأن احتمال اعتماد الجدول الزمني الأميركي «نعم يمكننا القيام بذلك». وحدد الرئيس الأميركي، باراك أوباما موعد بدء سحب قواته من أفغانستان في يوليو/ تموز 2011. وأضاف كاميرون «لكن ذلك مرتبط بتوافر الشروط الملائمة على الأرض. كلما أسرعنا في نقل المقاطعات والولايات إلى الأفغان كلما تمكنا من سحب بعض القوات من هذا البلد». إلا أن رئيس الوزراء البريطاني قال «لا أريد أن أعطي آمالاً في هذا الخصوص لأن العملية الانتقالية يجب أن تستند إلى التقدم المحرز على الأرض». ميدانياً قالت قوة المعاونة الأمنية الدولية في أفغانستان (إيساف) التي يقودها حلف شمال الأطلسي أمس إن مقاتلي حركة «طالبان» قطعوا رؤوس 6 من رجال الشرطة الأفغان خلال غارة على مبان حكومية في إقليم بغلان الشمالي. واستهدف الهجوم الذي شنته «طالبان» أمس الأول مركزاً للشرطة ومبنى للإدارة المحلية في إقليم غابت عنه الحركة بدرجة كبيرة حتى وقت قريب.

في حادثة أخرى، أعلنت هيئة أركان القوات البرية الدنماركية أن جندياً دنماركياً قتل وأصيب آخر بجروح طفيفة أمس بانفجار قنبلة يدوية الصنع خلال دورية في ولاية هلمند في جنوب أفغانستان. وقالت هيئة الأركان في بيان أن الانفجار وقع قبيل الساعة التاسعة بالتوقيت المحلي صباح أمس خلال تسيير دورية قرب قاعدة بدوان المتقدمة والمعروفة لدى الجنود الدنماركيين باسم أرماديلو.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: