رمز الخبر: ۲۴۵۳۳
تأريخ النشر: 09:17 - 26 July 2010
أعلن العميد حسين سلامي ذلك للموقع الاعلامي لقوات حرس الثورة الاسلامية، مؤكدا بلوغ ايران مرحلة متقدمة للغاية في صنع وانتاج هذه الصواريخ المتطورة لتزويد المضادات الجوية.
عصرایران - أعلن نائب القائد العام لقوات الحرس الثوري، بلوغ الجمهورية الاسلامية الايرانية مرحلة الانتاج المكثف للصواريخ البالستية.

أعلن العميد حسين سلامي ذلك للموقع الاعلامي لقوات حرس الثورة الاسلامية، مؤكدا بلوغ ايران مرحلة متقدمة للغاية في صنع وانتاج هذه الصواريخ المتطورة لتزويد المضادات الجوية.

وأشار نائب القائد العام لقوات حرس الثورة الاسلامية الى التهديدات الاخيرة والحظر الذي فرضه مجلس الامن ضد الشعب الايراني، معلنا استعداد القوات المسلحة ووحدات قوات الحرس الثوري لمواجهة كل الاخطار المحتملة.

وتطرق المسؤول الى تأسيس قوات الحرس الثوري التي اعتبرها من المعجزات الالهية التي جرت على لسان مؤسس النظام الاسلامي الامام الخميني (طاب ثراه)، مؤكدا أن الامام الراحل اتخذ قرار تشكيل هذه القوة بسبب التجارب التي ادخرها في عمره الشريف. وشدد العميد سلامي على أن تشكيل قوات حرس الثورة الاسلامية وقوات التعبئة الشعبية (البسيج)، بأمر من الامام (قدس سره الشريف) يعتبر معجزة الهية كانت ثمارها الدفاع عن الوطن وتحشيد الشعب لمواجهة المعتدين المحتلين. واعتبر الدفاع عن انجازات الثورة الاسلامية بما فيها الاستقلال والحرية ونظام الجمهورية الاسلامية، من الواجبات الملقاة على عاتق هذه القوات التي استطاعت بفضل الله وعونه القيام بهذا الواجب بكل قوة ونجاح.

في سياق متصل، أكد الخبير السياسي يد الله جواني، أن نتائج الحظر الذي فرضته دول الغرب ضد الجمهورية الاسلامية الايرانية طوال العقود الثلاثة الماضية كانت معكوسة لأنه أدى الى تقدم ايران، اذ تصدر حاليا معدات دفاعية الى 40 بلدا.

وأشار العميد يد الله جواني، الذي كان يتحدث لمراسل وكالة أنباء فارس، الى الاستراتيجية التي تعتمدها الجمهورية الاسلامية الايرانية لمواجهة الحظر الذي تفرضه دول الغرب ضد الشعب الايراني وأكد أن امريكا وحليفاتها تبغي عبر ممارسة الضغوط وتوجيه الضربة لها خفض قدرتها الثقافية.

وقال هذا الخبير السياسي: إن التقدم الذي حققته ايران وتطورها وازدهارها في مختلف المجالات أدى الى اجبار الدول الغربية على اصدار قرار جديد ضدها وفرض الحظر ضد الشعب الايراني.

وتابع قائلاً: إن الحكومات الغربية المتغطرسة تمارس ضغوطها السياسية والعسكرية ضد ايران دون أن تأخذ بعين الاعتبار الحقائق الموجودة بالنظام الدولي وتهدف من خلال ذلك اجبار طهران على الانسحاب من مواقفها الاستراتيجية.

وأضاف قائلاً: إن الشعب الايراني ورغم كل هذه الضغوط صمد بقوة أمام انواع الضغوط السياسية التي تمارسها امريكا وحلفاؤها منذ بداية انتصار الثورة الاسلامية وحتى يومنا هذا.

ان وأوضح الجمهورية الاسلامية الايرانية استطاعت استخدام كل طاقاتها الداخلية لتوفير احتياجاتها الاساسية وتحويل مشاكل الحظر الذي يفرضه الغرب عليها لفرص واستخدامها لصالح الشعب الايراني.

واستطرد يقول: إن الحظر الذي تعرضت له ايران طوال الاعوام الثلاثين الماضية جاء بالكثير من الخير والبركة للنظام الاسلامي الذي استطاع تحقيق الاكتفاء الذاتي والاعتماد على طاقاته الذاتية لمواجهة هذا الحظر.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: