رمز الخبر: ۲۴۵۸
وتطرق رئيس الجمهورية الى أيام انتصار الثورة الاسلامية الايرانية التي تصادف ذكراها السنوية هذه الايام, وقال "لقد أصطف جميع الظالمين والفاسدين والمجرمين في العالم منذ اليوم الاول الذي ثار فيه الشعب الايراني بقيادة الإمام الخميني الراحل (ره), في الجبهة المقابلة للشعب الايراني".
أكد الرئيس محمود احمدي نجاد في كلمة أمام جمع من عوائل الشهداء والمضحين في محافظة بوشهر ان الشعب الايراني متمسك بمبادئه بكل اقتدار وهو يسلك طريقه باختيار ووعي تامين.

وأفاد مراسل وكالة مهر للانباء ان الرئيس احمدي نجاد التقى عصر أمس الاربعاء مع جمع من عوائل الشهداء والمضحين في محافظة بوشهر في اطار جولته التفقدية الحالية لمدن هذه المحافظة.

وتطرق رئيس الجمهورية الى أيام انتصار الثورة الاسلامية الايرانية التي تصادف ذكراها السنوية هذه الايام, وقال "لقد أصطف جميع الظالمين والفاسدين والمجرمين في العالم منذ اليوم الاول الذي ثار فيه الشعب الايراني بقيادة الإمام الخميني الراحل (ره), في الجبهة المقابلة للشعب الايراني".

وأوضح بأن أسم ايران والشعب الايراني ونظام ولاية الفقيه اليوم لامعة في جميع بقاع العالم, في حين نرى ان اعداء الشعب الايراني أصبح نصيبهم الانزواء.

وأشار رئيس الجمهورية الى صمت الدول التي تدعي الدفاع عن الحرية حيال مايرتكبه الكيان الصهيوني من جرائم في الاراضي الفلسطينية عموما وقطاع غزة خصوصا, مضيفا, ان بعض الدول التي تعارض ان يمتلك بلدنا التقنية النووية المدنية, وقدموا عهودهم بالدفاع عن الكيان الصهيوني في مقابل امتلاكنا للتقنية النووية المدنية.

وأكد رئيس الجمهورية, لقد أصبحت ايران بعد سنتين ونصف السنة من الصمود دولة تمتلك التقنية النووية المدنية دون ان تعطي ادنى تنازل.

واشار الرئيس احمدي نجاد الى ان الاعداء ارادوا تحطيم صمود الشعب الايراني من خلال اصدار القرارات وفرض العقوبات الاقتصادية, الا ان الشعب الايراني متمسك بمبادئه بكل اقتدار وهو يسلك طريقه باختيار ووعي تامين, وان الشعب الايراني اليوم عازم على فتح جميع قمم التطور.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: