رمز الخبر: ۲۴۶۰۱
تأريخ النشر: 16:39 - 31 July 2010
عصر ایران - أ.ف.ب - أعلن مسئول إيرانى رفيع السبت أن الصين التى أصبحت الشريك الاقتصادى والتجارى الرئيسى لإيران، استثمرت نحو 40 مليار دولار فى قطاعى النفط والغاز فى طهران.

ونقلت وكالة مهر للأنباء عن نائب وزير النفط الإيرانى حسين نقريكار شيرازى قوله "الصين تشارك فى عدد متزايد من المشاريع بقيمة 29 مليار دولار وفى مشاريع أخرى بقيمة عشرة مليارات دولار لبناء مصانع للبتروكيميائيات ومصاف"، وأضاف أن بكين عرضت المشاركة فى بناء سبع مصاف جديدة.

وأضاف أنه فى عام 2009، باتت الصين أول شريك تجارى لإيران وبلغت قيمة مبادلاتها 21.2 مليار دولار مقابل 14.4مليار دولار قبل ثلاثة أعوام، وذلك بفضل انسحاب شركات غربية بضغط من حكوماتها.

وأتاحت العقوبات الدولية التى صدرت بحق إيران على خلفية برنامجها النووى المثير للجدل، وخصوصا تلك التى قررتها الولايات المتحدة ودول الاتحاد الأوروبى، للصين أن تعزيز وجودها فى إيران.

وأعلنت بكين رفضها العقوبات الجديدة التى فرضها الاتحاد الأوروبى الاثنين والتى تستهدف خصوصا قطاعى النفط والغاز فى إيران.

ولاحظ خبير أوروبى أن الصين حلت محل ألمانيا التى كانت أول مصدر لإيران منذ أكثر من عشرين عاما، متوقعا أن يزداد التبادل الصينى الإيرانى خلال العام 2010.

ووقعت الشركات الصينية أيضا عقودا كثيرة يهدف أحدها إلى شق طريق سريعة بين طهران وبحر قزوين.

من جهة أخرى، اكد نقريكار شيرازى أن الصادرات النفطية الإيرانية إلى الصين تراجعت بنسبة 30 فى المائة خلال الأشهر الستة الأولى من 2010.

وقال إن "الصادرات النفطية لإيران إلى الصين تراجعت بنسبة 30 فى المائة وباتت 66 مليون برميل يوميا".
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: