رمز الخبر: ۲۴۶۴۴
تأريخ النشر: 11:52 - 02 August 2010
عصرایران - وکالات - عبر إيهود باراك، وزير الدفاع الإسرائيلي، عن قلقه لتعيين رئيس جديد لأجهزة المخابرات التركية، وهو حقان فيدان، الذي وصفه بـ"نصير إيران"، في خطاب بثته، اليوم الأحد، إذاعة الجيش الإسرائيلي.

وقال باراك، أواخر يوليو، أثناء اجتماع داخلي لحزب العمل الذي يترأسه: "إن تركيا بلد صديق وحليف استراتيجي، لكن تعيين رئيس جديد لأجهزة المخابرات التركية نصير لإيران يقلقنا". واعتبر في هذه المناسبة أن تعيين هذا المسئول التركي قد يسمح "للإيرانيين بالحصول على معلومات سرية".

وعُين حقان فيدان على رأس المنظمة الوطنية للمخابرات التركية في 27 مايو الماضي، وبحسب سيرته الذاتية الرسمية ترأس فيدان (42 سنة) الوكالة التركية للتعاون والتنمية، وشغل منصب وكيل الشئون الخارجية لدى رئيس الوزراء، ومثّل تركيا لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية. وهذا المنصب الأخير سمح له -بحسب الصحف التركية- بشغل موقع مركزي لمراقبة المفاوضات حول الملف النووي الإيراني.

وكانت إيران والبرازيل وتركيا قدمت في 17 مايو اقتراحا عرف بـ"إعلان طهران"، يهدف إلى إيجاد حل دبلوماسي للتوترات بشأن البرنامج النووي الإيراني الذي يشتبه المجتمع الدولي بأن النظام الإيراني -العدو اللدود لإسرائيل- يسعى من ورائه لصنع القنبلة الذرية.

وفي السنوات الأخيرة تدهورت العلاقات بين إسرائيل وتركيا الحليفين المقربين سابقا، ووصلت إلى أدنى مستوياتها بعد الهجوم الإسرائيلي على أسطول للمساعدات الإنسانية كان متوجها إلى غزة في 31 مايو؛ مما أسفر عن مقتل 9 أتراك. واستدعت تركيا سفيرها، كما ألغت مناورات عسكرية مشتركة، وطالبت إسرائيل باعتذارات ترفض الدولة العبرية تقديمها.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: