رمز الخبر: ۲۴۶۵۲
تأريخ النشر: 13:24 - 02 August 2010
عصرایران - أعلن وزير الخارجية منوجهر متكي استعداد ايران لبدء المحادثات مع مجموعة فيينا مؤكداً ان اعلان طهران لتبادل الوقود النووي مازال مطروحا.

واضاف متكي في تصريح لقناة العالم مساء الاحد ان الهدف من المحادثات مع المجموعة يكمن في تحديد تفاصيل عملية التبادل في اطار اعلان طهران مشدداً على ان بلاده تعمل دائما بمسؤولية وتعتقد بان مبادلة الوقود النووي تؤسس لبناء الثقة المتبادلة بين الجانبين.

واعتبر اعلان الغرب رغبته في استئناف الحوار مع ايران حول ملف صفقة تبادل الوقود بانه خطوة في الاتجاه الصحيح، واكد ان اعلان طهران ما زال يحتفظ بقوته ورصيده ويمثل اطار مناسبا لذلك، مشددا على دعم ايران للحراك الدبلوماسي الجاري في سبيل التقارب بين دول المنطقة.

وقال متكي: ان اعلان طهران مثل اطارا مناسبا لتبادل الوقود، لكن مجموعة فيينا اخذت مسارا اخر، وكررت نفس التجربة الفاشلة خلال السنوات الخمس الماضية، فيما لا زالت ايران تعلن ان اعلان طهران ما زال يحتفظ بقوته ورصيده وانها على استعداد لمواصلة الحوار في اطاره.

واضاف: ان ايران سلمت ردها على رسالة مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية يوكيا امانو بشأن تبادل الوقود الاثنين الماضي بناء على رسالة سابقة من طهران اعلنت فيها الاستعداد لاستئناف مفاوضات التبادل مع مجموعة فيينا، على ان تكون اي مفاوضات بقصد التوصل الى تفاهم.

وتوقع متكي ان يوجه امانو دعوة الى مجموعة فيينا لعقد اجتماع، مشيرا الى ان ايران تعتقد بان حضور تركيا والبرازيل امر مناسب، كما ان ايران ترحب باطراف اخرى اذا ما رغبت في المشاركة، مؤكدا استعداد ايران للحوار مع مجموعة فيينا حول التبادل.

كما اكد وزير الخارجية منوجهر متكي ترحيب ايران بالحوار مع مجموعة 5+1، لكنه اكد ان هذه المفاوضات يجب ان تتخذ شكلا مختلفا وجديدا.

واعتبر متكي ان هناك نوعا من الاستعداد بدأ التحضير له افضل من السابق ما يعني اشارة ايجابية لوجود ارادة سياسية لمجموعة فيينا بالاتجاه الصحيح، مشيرا الى ان الغرب اتخذ خطوات خاطئة خلال السنوات الخمس الماضية من خلال استصدار قرارات في مجلس الامن، لكنهم اليوم يطرحون رغبتهم في استئناف الحوار مع ايران.

وتابع: لا بد لايران من تأمين الوقود لمفاعل طهران للاغراض الطبية والبحثية، اما عن طريق شراء الوقود من الخارج او انتاجه في الداخل، مشيرا الى ان محادثات اسطنبول الاخيرة لم تتناول موضوع تخصيب اليورانيوم بنسبة عشرين بالمئة.

ونوه متكي الى ان اعلان طهران يقضي باجراء مفاوضات مع مجموعة 5+1، لكن تحرك الغرب نحو استصدار قرار عقوبات ضد ايران، تسبب في تأخر التفاوض بهذا الشأن، حتى ايلول القادم.

واضاف ان ايران ستقوم بانتاج الوقود المخصب بنسبة ثلاثة ونصف على ان تحصل مقابل ذلك على وقود مخصب بنسبة عشرين بالمئة لافتا الى ان هذا الامر يعبر عن معادلة متوازنة تؤسس للثقة المتبادلة بين الجانبين .

واستدرك قائلا "لكن هناك منعطفات مرت بها هذه القضية تحتاج الى كثير من التفصيل بيد اننا حققنا التفاهم حول اصل الموضوع لتبادل الوقود النووي وهذا ما اوضحه اعلان طهران حول هذا الامر "لافتا الى استعداد حكومة بلاده لبدء المحادثات مع مجموعة فيينا بهذا الشان.

كما اعرب متكي عن اسفه لعدم رد مجموعة فيينا على الخطوة الايرانية برد مناسب وبدل ذلك اصدروا قرارا ضد ايران بمعنى كرروا نفس التجربة الفاشلة على مدى السنوات الخمس الماضية.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: