رمز الخبر: ۲۴۶۹۳
تأريخ النشر: 08:50 - 04 August 2010
عصرایران - وكالات - اتخذت الولايات المتحدة امس خطوات  للحيلولة دون تحايل إيران على العقوبات التجارية وذلك بإعلان أسماء 21 شركة قالت  إن حكومة إيران تسيطر عليها في ست دول.

ويمنع القانون الاميركي المواطنين الأميركيين من القيام بأعمال مع الحكومة الإيرانية  وقالت وزارة الخزانة الأميركية إن إدارة الرئيس باراك أوباما أعلنت أسماء هذه الشركات  «لتقليل الخطر الذي تشكله مثل تلك الكيانات على المعاملات المشروعة».

وقال ستيوارت ليفي وكيل وزارة الخزانة «مع تزايد عزلتها عن الأنظمة المالية  والتجارية العالمية .. ستواصل حكومة إيران جهودها للتحايل على العقوبات بما في ذلك  من خلال استخدام كيانات مملوكة للحكومة في أنحاء العالم ويصعب التعرف عليها  بوصفها إيرانية لتسهيل تعاملات تدعم أنشطتها غير القانونية.»

وقالت الوزارة إن الحكومة الإيرانية تسيطر على 21 مصرفا وشركة تأمين ومصالح في  قطاع المناجم وشركات استثمار وشركات تقنية في اليابان وألمانيا وإيطاليا وروسيا  البيضاء ولوكسمبورج وإيران.

 كما أضافت الوزارة منظمتين إيرانيتين وسبعة أفراد إيرانيين إلى قائمتها السوداء  الخاصة بالارهاب.

ويجمد هذا التحرك الذي جاء بموجب أمر تنفيذي أي أصول قد يمتلكونها ضمن  الاختصاص القضائي الأمريكي ويمنع الأمريكيين والشركات الأميركية من القيام بأي  تعاملات معهم.

في هذه الاثناء ، رفض البيت الابيض امس دعوة الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد اجراء محادثات «وجها لوجه» مع نظيره الاميركي باراك اوباما، مؤكدا ان طهران لم تبرهن عن جدية بشان مناقشة برنامجها النووي.

وقال روبرت غيبس المتحدث باسم البيت الابيض «لقد قلنا دائما اننا سنكون مستعدين للجلوس ومناقشة برنامج ايران النووي السري اذا كانت ايران جدية في ذلك». واضاف «ولكن وحتى الان لم تبرهن (ايران) عن جدية».

 والاثنين انتقد الرئيس الايراني نظيره الاميركي بسبب تفويته «لفرص تاريخية» لاصلاح العلاقات مع ايران وعرض لقاء بينهما.

 وفي خطاب القاه امام مؤتمر للايرانيين المقيمين في الخارج قال احمدي نجاد «سأذهب في ايلول الى نيويورك للمشاركة في الجمعية العامة للامم المتحدة. انا مستعد للجلوس مع اوباما، وجها لوجه، من رجل الى رجل، للبحث بحرية في قضايا العالم امام وسائل الاعلام لمعرفة الحل الافضل».
وتشتبه واشنطن وغيرها من الدول في ان برنامج ايران يهدف الى انتاج اسلحة نووية الا ان ايران تقول انها لا تخصب اليورانيوم لاغراض عسكرية.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: