رمز الخبر: ۲۴۷۳۹
تأريخ النشر: 17:51 - 05 August 2010
عصر ایران  ـ القدس العربي: أعلنت بعثة الناتو في العراق خلال مؤتمر مشترك للعقيدة العسكرية عقد في بغداد بحضور كبار ضباط الجيش العراقي، وقيادة بعثة حلف الناتو والقوات الامريكية أن الدفعة الأولى من دبابات (M1) ستصل خلال الشهر الجاري إلى معسكرات الجيش، وهو الموعد المقرر لانسحاب القوات القتالية الأمريكية من البلاد.

وأكد المشاركون في المؤتمر أن العقيدة العسكرية هي انعكاس لمستوى تطور الفكر العسكري الذي ينتقل بصورته العملية عبر المؤشرات والدلالات للتخطيط الاستراتيجي للدولة وتحقيق أمنها القومي بغية خدمة الاهداف الاساسية العليا للدولة.

وقال رئيس اركان الجيش الفريق أول بابكر زيباري ان السياسة العسكرية تبنى على نوعين من الأسس، هما أهداف واتجاهات الدولة السياسية للحرب، والأسس العسكرية المتمثلة بطرق وأساليب تنفيذ الأهداف والمهام المحددة للقوات المسلحة. وفي ما يخص موضوعة تجهيز الجيش بطائرات اف 16، قال زيباري ان عقد صفقة الطائرات عقد مهم جدا والجيش العراقي بحاجة ماسة لامتلاك هذه الطائرات، بغية اكتمال مستوى جاهزيته في كل المجالات، ومنها مسألة مواجهة اي اعتداء خارجي. وأشار في هذا الصدد الى ان الجيش العراقي سيتسلم هذا الشهر المجموعة الاولى من دبابات (1 M)، وانواعا أخرى مختلفة من الأسلحة.

ورفض زيباري تحديد موعد محدد لخروج قوات الجيش من المدن وانتقال المسؤولية الامنية الى الداخلية ملمحا الى ان الامر تحدده الظروف الموضوعية على الارض ومدى التحسن الامني.

وعلى صعيد متصل، قال نائب قائد القوات الامريكية في العراق الجنرال مايكل بابيرو ان الجانب الامريكي عمل بجد مع الجانب العراقي لانضاج صفقة طائرات الاف 16 وانها قيد العمل حاليا وان سر التأخير يرجع الى الجانب العراقي الذي يقوم بتحديد المواصفات التي يريدها لهذه الطائرات.
وردا على سؤال عن امن الحدود العراقي والخطط الرامية لتطوير وسائل الدفاع الحديثة عن الحدود العراقية قال بابيرو ان 'بلدان الناتو مهتمة بهذا الشأن وخاصة اسبانيا التي قد توفد قريبا قوة خاصة تسمى الدفاع المدني الاسباني وهي قوة متميزة بامكانها تدريب القوات العراقية ومن المتوقع الحصول على موافقة نهائية من القوات الاسبانية في هذا الشأن قريبا ونعمل على صعيد الناتو مع الحكومة الايطالية والفرنسية لتدريب الشرطة لحماية النفط ومن المتوقع ان نحصل خلال الاسبوع القادم على موافقة نهائية بهذا الخصوص'.

اما عن الوفد الامريكي البريطاني المشترك الذي قد يحضر الى العراق لتطوير مفهوم العقيدة العسكرية للجيش العراقي فقال بابيرو ان الوفد سيصل خلال اسبوعين الى العراق وان ممثلين عنه شاركوا في اجتماع العقيدة العسكرية عبر شاشة تلفازية مغلقة وان تطوير العقيدة العسكرية يشير الى مدى النضج الذي وصلت اليه المؤسسة العسكرية العراقية والقوات المسلحة في العراق وانها حققت تطورا ملحوظا فالحديث يجري غالبا عن قضايا يتحمس لها الاخرون كالاسلحة الجديدة او نوعيات معينة من الدروع اما ان يكون الحديث عن العقيدة فهذا يعني رقيا كبيرا في المؤسسة العسكرية.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: