رمز الخبر: ۲۴۷۶۸
تأريخ النشر: 12:15 - 07 August 2010
ذكر قائد القوات البرية لجيش الجمهورية الاسلامية ان اي تهديدات يتعرض لها بلدنا سوف نجعل من القوات المعادية تشعر بالندم .
عصرایران - ذكر قائد القوات البرية لجيش الجمهورية الاسلامية ان اي تهديدات يتعرض لها بلدنا سوف نجعل من القوات المعادية تشعر بالندم .

و ذكر تقرير فارس من مدينة أمل شمال ايران ان احمد رضا بوردستان قد تحدث امس الجمعة في مراسيم احياء الذكرى السابعة عشرة لشهادة الطيار مسعود منفرد نياكي مع 35 شهيدا من قرى نياكي التابعة لمدينة أمل وقال بانه في الظروف الحالية التي تواجه قواتنا المسلحة حساسة لكن هذه القوات تمر باعلى مراحل اقتدارها وطاقاتها في مجال الدفاع والردع لمواجهة الاعداء .

وقال بوردستاني ان قواتنا في الوقت الحاضر لها القابلية على مواجهة جميع انواع التهديدات وجعل الاعداء يشعرون بالندم اذا ما اقدموا على اي خطوات تجاه بلدنا ونحن ندعو شعبنا العزيز الى الشعور بالاطمئنان لان قواتنا وعدد طلعات طائراتنا وجميع النقاط الجغرافية في ايران الاسلامية تخضع للمراقبة والرصد المستمر من قبل قوات شعبنا .

واكد قائد القوات البرية للجيش ان جميع قوات الجيش والحرس الثوري وقوات التعبئة والشرطة تعيش اعلى مراحل جاهزيتها وقدراتها التي هي نتاج التدريب الشاق خلال ساعات الليل والنهار اضافة الى استخدام معادت متطورة ومحلية في بلدنا .

وفي جانب اخر اضاف امير بوردستان تحدث حالة الاحباط التي تشعر بها امريكا خلال السنوات الاخيرة بعد ان جهزت الجيوش في العراق وافغانستان كما دعمت الكيان الصهيوني ضد الشعب الفلسطيني الاعزل لكن امريكا وبعد مرور 10 سنوات على ذلك فشلت في الوصول الى اهدافها التي حددتها في المنطقة بل ان الاهم من ذلك هو ارتفاع نسبة خسائر جنودها هناك .

واشار الى الاحصائيات التي ينشرها الجيش الامريكي حول خسائره في العراق وافغانستان ما ادى الى ارتفاع حالات الانتحار بين صفوفه بعد عجز امريكا عن تحقيق اي نجاح رغم امتلاكه لاحدث المعدات العسكرية المتطورة ما جعل قواتها تركع في هذين البلدين حتى ان هذه القوات باتت تفكر بمغادرة المنطقة حفاظا على ما تبقى من ماء الوجه .

وتحدث امير بوردستان خلال الحفل بقوله ان الشهادة تعتبر ثقافة وطنية تعبر عن الاستقلال والقوة والردع لمواجهة العدو وان دعم المواطنين للقوات المسلحة والقيادة هي من مما يمتاز به الشعب لمواجهة اي تهديدات خارجية .
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: