رمز الخبر: ۲۴۸۰۲
تأريخ النشر: 11:16 - 09 August 2010
عصرایران - وکالات - أعلنت ايران امس انها اتخذت مجموعة من القرارات لمواجهة العقوبات والقيود الدولية المفروضة عليها، وستؤدي هذه العقوبات إلى القضاء على هيمنة الدولار الأميركي في العالم.

وقال الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد امس في الملتقى الثامن لتكريم الاسبوع العالمي للمساجد في طهران، اتخذنا مجموعة من القرارات لمواجهة العقوبات من بينها استثمار العقوبات لتطوير منتجاتنا المحلية، وتسويقها عالميا، وكذلك العمل على ايجاد نظام اقتصادي جديد في العالم.

وتابع «اتخذنا قرارات اخرى لا يمكن الاعلان عنها، لكن الشيء المؤكد ان العقوبات ستؤدي الى نهاية هيمنة الدولار الاميركي على العالم، وستترك أثرها في الاقتصاد الايراني الذي سيكون اكثر ازدهارا واقتدارا من السابق».

وقلل من اهمية العقوبات التي فرضها الاتحاد الاوروبي اخيرا على ايران، مبينا ان حجم الاقتصاد الايراني يبلغ 900 مليار دولار في حين يبلغ اجمالي قيمة واردات ايران من اوروبا 24 مليار دولار فقط.

واضاف «انهم يثيرون الضجيج الاعلامي من الخارج، ليقولوا ان العقوبات شلت الاقتصاد الايراني، وليجبروا من جانب آخر البعض في الداخل على القول ان الخطر يحدق بالبلاد، ولماذا تقوم الحكومة بمثل هذه المغامرة».

وخاطب احمدي نجاد الدول الغربية قائلا ان الشعب الايراني سينهي سيطرة الغرب على العالم بفضل ارادته ومنطقه.

وحول المحادثات مع دول مجموعة فيينا أعلن وزير الخارجية الإيراني منوشهر متكي امس ان مدير عام الوكالة الدولية للطاقة الذرية يوكيا أمانو، يعكف حاليا على إعداد جدول زمني لاستئناف المحادثات.

وقال متكي بعد اجتماعه بنظيره اللبناني علي الشامي ان أمانو يقوم حاليا باعداد رسائل لتوجيه الدعوة الى دول مجموعة فيينا، حيث «يتم ترتيب جدول زمني لاستئناف الحوار، إذ ان إيران سبق وأعلنت عن استعدادها للتباحث حول صيغه تبادل اليورانيوم».

وأضاف ان روسيا باعتبارها عضوا في مجموعة فيينا التي تتألف من الوكاله الدولية، وفرنسا، والولايات المتحدة، وروسيا، أعربت عن استعدادها لاستئناف الحوار مع إيران.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: