رمز الخبر: ۲۴۸۱۱
تأريخ النشر: 12:00 - 09 August 2010
واعتبر احمدي نجاد ان التطورات التي تحدث في لبنان مهمة وقال ان تداعيات هذه الاحداث لن تقتصر على حدود لبنان وستلقي بظلالها بلا شك على قضايا المنطقة.
عصر ايران – اشار الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد الى مبادرة الرئيس اللبناني في عقد القمة الثلاثية (لبنان، سورية والسعودية) معربا عن تقديره لحضور الملك عبد الله والرئيس بشار الاسد في هذه القمة التي تبعث على الامل.

وقيم الرئيس احمدي نجاد لدى استقباله وزير الخارجية اللبناني في طهران، قيم مبادرة الرئيس اللبناني في دعوة الرئيس السوري وملك السعودية لحضور القمة الثلاثية بانها بناءة وايجابية للغاية وقال ان القمة الثلاثية اللبنانية احبطت مخططات العدو الصهيوني وانه يجب الاعراب عن الشكر لحضور الرئيس بشار الاسد والملك عبد الله في هذه القمة المهمة. ان حضورهما مؤشر على الوحدة والتضامن في المنطقة برمتها وعزز جبهة شعوب المنطقة في مواجهة الصهاينة وحماتهم.

واعتبر احمدي نجاد ان التطورات التي تحدث في لبنان مهمة وقال ان تداعيات هذه الاحداث لن تقتصر على حدود لبنان وستلقي بظلالها بلا شك على قضايا المنطقة.

واضاف ان الوحدة والتماسك اللذين تبديهما اليوم الشخصيات والمجموعات اللبنانية المختلفة، سيغير بلاشك جميع المعادلات لصالح المقاومة وشعوب المنطقة.

وقال الدكتور احمدي نجاد ان الصهاينة وبسبب الضربة التي تلقوها قبل ثلاث سنوات من لبنان، اصبحوا غاضبين بشدة مشيرا الى ان الضربات التي تلقاها الصهاينة من لبنان قبل ثلاث سنوات وفي الحادث الاخير، كانت تاريخية وانهم تلقوا في الحادث الاخير الضربة من الجيش اللبناني للمرة الاولى لذلك فانهم غاضبون بشدة ويجب التحلي بالحذر ازاء ذلك.

وقال الرئيس الايراني ان الصهاينة هم بصدد بث الفرقة والخلاف بين المقاومة في المنطقة ولبنان وسورية مضيفا انهم يحاولون ايجاد شرخ في جبهة المقاومة الا ان تنسيق ووعي المجموعات اللبنانية وجبهة المقاومة سيغير جميع المعادلات لصالح لبنان وشعوب المنطقة.

واضاف ان لبنان تحول اليوم بفضل الله ورعايته الى فخر لجميع شعوب المنطقة وان الشعب الايراني سيقف الى الابد بفخر واعتزاز الى جانب الشعب اللبناني.

اما وزير الخارجية اللبناني علي الشامي ، فقد اعرب في اللقاء عن تقديره للدعم المعنوي والسياسي الذي تقدمه الجمهورية الاسلامية الايرانية للشعب اللبناني في مواجهة المعتدين الصهاينة مؤكدا على ضرورة المزيد من تعزيز التعاون بين الجمهورية الاسلامية الايرانية ولبنان وقال انه يجب ان نخطط ونتحرك اليوم على اساس استراتيجية خاصة.

وشرح وزير الخارجية اللبناني الوضع الداخلي في لبنان خاصة خلال الاسبوعين الاخيرين وقال ان الصمود الرائع للجيش اللبناني في التصدي للعدوان الاخير للكيان الصهيوني اظهر تزايد التنسيق بين الجيش والمقاومة والشعب اللبناني وهذا عزز من قوة جبهة المقاومة.

واضاف ان جميع ابناء الشعب اللبناني والشخصيات والمجموعات السياسية مسرورون للاجراء الرادع للجيش اللبناني في التصدي للصهاينة، مشيرا الى ان لبنان رفع شكوى لدى الامم المتحدة وطلب عقد اجتماع طارئ في هذا الخصوص.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: