رمز الخبر: ۲۴۸۱۲
تأريخ النشر: 12:23 - 09 August 2010
واكد السفير الايراني لدى افغانستان انه لا توجد نقطة ايجابية في كلام وسجل اوباما لتضعها ايران على جدول اعمالها. اننا لا نثق بكلام ومواقف اميركا التي لا تسعى لايجاد ظروف من اجل بناء الثقة مع ايران.
عصر ايران – قال السفير الايراني لدى افغانستان فدا حسين مالكي انه لا توجد نقطة ايجابية في تصريحات وسجل اوباما لتضعها ايران على جدول اعمالها.

واشار مالكي في تصريح ادلى به لوكالة الانباء الطلابية (ايسنا) الى ما اعلنه الرئيس الامريكي اخيرا عن استعداده لاجراء محادثات مع ايران حول افغانستان والمنطقة وقال ان الوجود الامريكي والناتو جعل الوضع اكثر تعقيدا مقارنة بالسابق.

واوضح ان اعلان الاستعداد للحوار مع ايران حول افغانستان يطرح فيما كان الموضوع قد كرر قبل هذا ايضا مشيرا الى انه قد لاحظنا مرارا انه كلما اثار اوباما قضية المحادثات، تم غداة ذلك اتخاذ اجراء ضد ايران على الصعيد الدولي وكذلك فيما يخص القضية النووية. والعام الماضي عندما اثارت اميركا موضوع المحادثات ، مددت مباشرة العقوبات على ايران وشهدنا قبل فترة كيف ان اميركا كانت تتابع بشدة استصدار قرار العقوبات ضد ايران. وبعد ذلك تتحدث عن اجراء الحوار بشان افغانستان.

واكد السفير الايراني لدى افغانستان انه لا توجد نقطة ايجابية في كلام وسجل اوباما لتضعها ايران على جدول اعمالها. اننا لا نثق بكلام ومواقف اميركا التي لا تسعى لايجاد ظروف من اجل بناء الثقة مع ايران.

وحول اقامة الاجتماع السباعي لدول الجوار الافغاني والذي طرح بمبادرة ايرانية قال مالكي ان المبادرة المتعلقة بعقد اجتماع ثلاثي ايراني افغاني باكستاني وكذلك ايران وافغانستان وطاجيكستان وتوسيع هذه الاجتماعات لتشمل باقي دول الجوار، تتابعها ايران وادرجت في الوثيقة الختامية لمؤتمر كابل الدولي واقرتها جميع الدول التي شاركت المؤتمر.

واضاف ان بامكان جيران افغانستان تحسين الظروف في افغانستان وان الاجتماع السباعي بشان افغانستان يندرج في هذا الاطار.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: