رمز الخبر: ۲۴۸۲۲
تأريخ النشر: 09:00 - 10 August 2010
عصرایران - ارنا- ادان المتحدث باسم وزارة الخارجية في الجمهورية الاسلامية الايرانية رامين مهمانبرست التقرير السنوي الاميرکي واعتبر الاتهامات المطروحة فيها بزعم ان لايران دورا في الارهاب، بانها لا اساس لها.
   
واکد مهمانبرست بان ممارسات اميرکا تشير الى انها اکبر داعم للارهاب خلال العقود الاخيرة وقال، ان اميرکا ومن خلال القاء المسؤولية على الاخرين واتهاماتها الواهية ضد سائر الدول تسعى للتغطية على اجراءاتها في هذا الصدد.

واکد المتحدث باسم الخارجية الايرانية ضرورة منع کيل الاتهامات التي لا اساس لها والمغرضة ضد الدول کمنفذين وداعمين للانشطة الارهابية وحذر من ان هذا المسار يمکن ان يترک تاثير سيئا على الاطمئنان والثقة الدولية المتبادلة کعنصر اساس في الامن والاستقرار العالمي.

واوضح مهمانبرست، ان الجمهورية الاسلامية الايرانية تولي اهتماما خاصا بمسار التعاون مع المجتمع الدولي في مجال مکافحة الارهاب، الا ان الدول الغربية واميرکا تتصرف بازدواجية فيما يتعلق بالارهاب.

واعتبر ان من نماذج تعامل الغرب المزدوج مع الارهاب؛ النشاط الواسع لعناصر زمرة المنافقين في هذه الدول والعلاقات الوثيقة لهذه الزمرة مع الشخصيات السياسية لتلک الدول ودور بعض الحکومات واجهزة الاستخبارات الغربية لاسيما اميرکا في دعم التنظيمات الارهابية التي تنشط ضد الجمهورية الاسلامية الايرانية مثل زمرة ريغي.

واضاف، ان نتيجة تواجد القوات العسکرية الاميرکية وبعض الدول الغربية في افغانستان هو ازدياد انتاج المخدرات اضعافا کمصدر مالي رئيس للارهاب والتطرف.

واعتبر دعم الاعمال الارهابية والجرائم الواسعة للکيان الصهيوني في ارتکاب المجازر بحق الشعببين الفلسطيني واللبناني البريئين، انموذج اخر لدور الحکومة الاميرکية في نشر الارهاب.

واضاف المتحدث باسم الخارجية، ان المجتمع الدولي وبسبب توجهات اميرکا احادية الجانب تحت عنوان مکافحة الارهاب قد تحمل الکثير من الاثمان، ويرى بانه يجب فرض الضغوط على اميرکا لتغيير نهجها هذا.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: