رمز الخبر: ۲۴۸۲۴
تأريخ النشر: 09:25 - 10 August 2010
عصرایران - وکلات - أكدت ايران علو كعبها في كرة السلة الاسيوية عندما هزم منتخبها الرديف اليابان 72-68 الاحد، في الجولة الثانية من تصفيات المجموعة الاولى لبطولة النخبة الاسيوية الثالثة لكرة السلة على كأس الامين العام السابق للاتحاد الدولي الصربي بوريسلاف ستانكوفيتش، التي يستضيفها لبنان على حتى 15 اب/أغسطس الحالي.

وباتت قطر المنتخب الوحيد الذي يحقق فوزين على التوالي بتغلبها الصعب على الاردن 63-59.

ويتأهل الفائز من المسابقة مباشرة الى بطولة اسيا السادسة والعشرين للمنتخبات التي ستقام أيضا في لبنان عام 2011، في حين ستمنح أول خمسة منتخبات في البطولة مقاعد اضافية لمناقطها الجغرافية المختلفة في البطولة القارية المقبلة. واحتفظت ايران بطلة القارة مرتين على التوالي بتقدمها طوال المباراة بفضل فريقها الواعد.

وبرز في صفوف الفائز أرين داودي شيغاني (14 نقطة) وثلاثي الارتكاز محمد حسن زاده (13 نقطة و6 متابعات) وأصغر كاردوست (14 نقطة و13 متابعة) وروابيه أرغافان (11 نقطة و11 متابعة)، وأضاف المحنك سعيد دافاربانا (11 نقطة و6 متابعات و6 تمريرات).

ولدى الخاسر، سجل تاكومي ايشيزاكي 20 نقطة بينها 5 ثلاثيات و9 متابعات، واضاف كوسوكي تاكوشي 17 نقطة.

يذكر ان المنتخب الايراني الاول يتحضر لبطولة العالم المقبلة في مدينة اسطنبول التركية، وتعرض لخسارة قاسية امام نظيره التركي.

وفي المجموعة ذاتها، عوض منتخب تايوان خسارته في الجولة الأولى أمام اليابان وسجل فوزا مريحا على نظيره الكازاخستاني 80-64. وكانت كازاخستان تغلبت على العراق في الجولة الاولى.

وبرز موزع تايوان شيا هانغ شيان (11 نقطة و10 تمريرات حاسمة و7 سرقات) فيما تألق الثنائي ماو شيا-ان (22 نقطة) شين شي-هييه (16 نقطة)، في حين كان الموزع دميتري غافريلوف الافضل لدى الخاسر مع 14 نقطة.

وفي المجموعة الثانية حقق المنتخب القطري فوزه الثاني على التوالي بصعوبة على الاردن 63-59 في مباراة قوية. وكانت قطر فازت على سوريا 83-75 أمس السبت.

وكان المنتخب القطري عسكر في اسبانيا لمدة اسبوعين مستهل الشهر الماضي ولعب اربع مباريات، ثم انتقل الى مقدونيا ولعب امام منتخبها الوطني مرتين فخسر الأولى بفارق 18 نقطة، والثانية بفارق 11 نقطة، ثم شارك في دورة ودية في الأردن الاسبوع الماضي خاض خلالها ثلاث مباريات ففاز في واحدة على سوريا وخسر مرتين امام الأردن.

من جهته، غاب الأردن الفائز بالنسخة الثانية عام 2008 في الكويت عن الجولة الأولى، في حين بدا العنابي مصمما على تسجيل انتصاره الثاني وهو الساعي لإستعادة اللقب، فتقدم بفارق مريح مع انتصاف المباراة (37ـ23)، بقيادة الظاهرة الجديدة البان تارغي.

بيد أن أداء النشامى بدا مختلفا في الشوط الثاني مع دخول لاعب الارتكاز الواعد علي جمال (9 نقاط و8 متابعات) وبفضل ثلاثيات إنفر شوابسوقة (14 نقطة و6 متابعات). وبعد استفاقة راشيم رايت (7 نقاط) إنتزع أيمن دعيس التقدم مع نهاية الربع الثالث لأول مرة للأردن (48ـ47).

ولم يكن دعيس يعلم أن هذا التقدم سيكون الأخير لفريقه الذي إنهار دفاعه في الربع الأخير أمام ضربات تارغي (24 نقطة) وداوود موسى (14) بينما كان عرفان سعيد (14 نقطة 9 متابعات) الجندي القطري المجهول كالعادة.

وعوضت الفيليبين خسارتها امام لبنان عندما حولت تأخرها امام سوريا الى فوز صريح 81ـ67، في ختام منافسات اليوم الثاني، لترفع رصيدها الى 3 نقاط من فوز وخسارة وتقفز الى وصافة المجموعة الثانية خلف قطر المتصدرة.

وأمام جمهور كبير من جاليته في لبنان، تأخر المنتخب الفيليبيني بفارق 11 نقطة في الربع الأول فقلص الفارق في الثاني ثم انتزع التقدم لأول مرة بثلاثية لجوزف كاسيو.

وبرز لاعب الارتكاز الفيليبيني المخضرم بولياسي تولافا (16 نقطة و19 متابعة) ومعه الموزع المتألق أندي باروكا (16 نقطة)، واضاف كريستوفر تيو (14 نقطة) ومارنيل باراكييل (11).

في المقابل، سجل لسوريا قائدها ميشال معدنلي (27 نقطة و9 متابعات) ومعه محمد ديار بكرلي (20 نقطة)، لكن الأخيرين جعلا نسبة اضاعة الرميات الحرة عالية في صفوف منتخب بلادهما الذي أهدر 19 رمية (15 من 34) فيما اكتفى المنتخب السوري بتسجيل 4 ثلاثيات فقط من أصل 16 مقابل 9 للفائز من أصل 30 محاولة.

ويلعب الاثنين، العراق مع تايوان، وكازاخستان مع ايران في المجموعة الاولى، والفيليبين مع الاردن، ولبنان مع سوريا في الثانية.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: