رمز الخبر: ۲۴۸۴
وقال شهود في وقت سابق أن قوات المعارضة التشادية دخلت شرق العاصمة نجامينا وجنوبها اليوم السبت, حيث سمعت في وسط المدينة طلقات اسلحة رشاشة وثقيلة.
افادت مصادر عسکرية أن معارك بين القوات الحکومية وقوات المعارضة الذين دخلوا العاصمة اليوم السبت تدور عند مشارف مقر رئاسة الجمهورية في نجامينا.

واکد مسؤولون في الاجهزة الامنية في منظمات دولية تعمل في تشاد هذه المعلومات حيث لا يعرف مکان تواجد الرئيس "ادريس ديبي".

وقال شهود في وقت سابق أن قوات المعارضة التشادية دخلت شرق العاصمة نجامينا وجنوبها اليوم السبت, حيث سمعت في وسط المدينة طلقات اسلحة رشاشة وثقيلة.

وكانت تشاد قد حذرت مجلس الامن الدولي من أنها تعتزم استخدام کافة الوسائل المتاحة بما في ذلك عبور قواتها الى السودان.

وقال شاهد عيان: "شاهدنا مسلحين من المعارضة في محيط الجمعية الوطنية" الواقعة في شرق العاصمة.

وقال شهود آخرون أن المسلحين تسللوا الى قطاعات اخرى من العاصمة.

وسمع في وسط العاصمة اطلاق نار کثيف بحسب مصادر صحافية.

وکان مصدر عسکري اکد قبل ذلك أن "المعارك بين القوات الحکومية وقوات المعارضة اندلعت على مسافة عشرين کم شمال نجامينا" مضيفا: إن "القوات متکافئة نوعا ما".

واکد "اباکار توليمي" احد قادة قوات المعارضة في اتصال هاتفي اجري معه عبر الاقمار الصناعية أن "المعارك تدور عند مدخل المدينة الشمالي" مضيفا: إن الرئيس التشادي ادريس "ديبي وقواته يتفککون. سيسقط اليوم (السبت) بالتأکيد".

العالم/
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: