رمز الخبر: ۲۴۸۸۱
تأريخ النشر: 13:56 - 11 August 2010
صرح ممثل وزارة الخارجية الالمانية للشؤون الافغانية ، ميخائيل اشتايينر ان لايران دور فاعل ومهم في أي حل للقضية الافغانية و لذلك طلب ماعدة و معونة ايران في هذا المجال .
عصرايران - صرح ممثل وزارة الخارجية الالمانية للشؤون الافغانية ، ميخائيل اشتايينر ان لايران دور فاعل ومهم في أي حل للقضية الافغانية و لذلك طلب ماعدة و معونة ايران في هذا المجال .

 و أفادت وكالة ارنا ان اشتاينر إجتمع أمس الثلاثاء بعلاء الدين بروجردي ، رئيس لجنة الامن القومي و السياسة الخارجية في مجلس الشورى الاسلامي و تباحث معه حول مختلف جوانب التطورات في القضية الافغانية. و أكد اشتاينر : التوصل لأي حل للأزمة الافغانية يعود الى تعاون كافة بلدان المنطقة بشأن الموضوع. و أضاف : ان تعاون ايران لحل القضية الافغانية ضروري.

و أشار الى ان بلاده تبدي إهتماماً خاصاً في هذا المجال و تطالب بالعمل المشترك حول الموضوع.

و أكد الممثل الالماني على أهمية التوصل الى تفاهم مشترك بين كافة القوى السياسية المؤثرة في المنطقة في اطار التوصل الى أي حل للأزمة الافغانية.

 و أشار الى التطورات الاخيرة على الساحة الافغانية وقال : لقد إرتكب الغرب أخطاء كبيرة خلال الاعوام الماضية في افغانستان وأهمها إعتماده على الحل العسكري وعدم الاهتمام بدور بلدان المنطقة . ولقد ثبت لنا ان ان الاعتماد على الحل العسكري لوحده لا يساعد على إستتباب الأمن والإستقرار في افغانستان .

ومن جانبه أكد بروجردي في هذا اللقاء على سياسات الجمهورية الاسلامية في ضمان الامن و الاستقرار في افغانستان و إفشال سياسات القوى الاجنبية في هذا البلد خلال الاعوام الاخيرة . و أشار الى أهمية إعادة النظر في السياسات الحالية للغرب في افغانستان و أضاف : لقد أثبتت تجارب الاعوام الماضية من ان تواجد القوى الاجنبية في افغانستان هو السبب الرئيسي في انتشار عدم الاستقرار في المنطقة.

و أردف قائلاً : الواقع ان أي من الاهداف المعلنة لتواجد القوى الاجنبية في افغانستان لم يتحقق و بالعكس انتشرت ظاهرة المخدرات و الارهاب على مستوى واسع في المنطقة بحيث أصبح يهدد الامن في المنطقة والعالم.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: