رمز الخبر: ۲۴۹۱۱
تأريخ النشر: 10:44 - 14 August 2010
عصرايران - بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك إتصل رئيس الجمهورية احمدي نجاد مع عدد من رؤساء وقادة الدول الاسلامية مهنئاً اياهم والامة الاسلامية بحلول شهر البركة والفضيلة داعياً الى تعزيز روح الأخوة والتضامن والوحدة بين الدول والشعوب الاسلامية كافة.

حيث تبادل الرئيس احمدي نجاد والعاهل السعودي الملك عبدالله بن عبدالعزيز، في اتصال هاتفي، التهاني بحلول شهر رمضان المبارك. متمنين أن يحل هذا الشهر الفضيل على شعبي البلدين والأمة الإسلامية بالبركة والخير والإزدهار. كما تبادل الرئيس احمدي نجاد وأمير قطر الشيخ، حمد بن خليفة آل ثاني، هاتفيا، التهاني بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك مؤكدين على ضرورة تعزيز التنسيق والتعاون بين الدول الإسلامية.

وتمنى احمدي نجاد أن يحل هذا الشهر الفضيل على الحكومة والشعب في قطر بالرحمة والبركة، كما أكد على توطيد ورفع مستوى التعاون بين الجمهورية الاسلامية الايرانية وقطر في شتى المجالات.

واشار الى اضطراد العلاقات الأخوية بين ايران وقطر منوهاً الى ان الأوضاع والمستجدات في المنطقة تستدعي زيادة التنسيق والتعاون بين الدول الصديقة والشقيقة في المنطقة أكثر مما مضى. من جانبه قدم أمير قطر في هذا الاتصال الهاتفي تهانيه بحلول شهر رمضان المبارك، مؤكدا على ضرورة تنمية العلاقات بين البلدين وأهمية امتلاك نظرة شاملة وواضحة للأحداث المستقبلية من خلال النظرة البعيدة وتحليل التطورات الحاصلة.

وأشار الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني، الى ان قطر من هذا المنطلق ونظرا للوشائج التاريخية والاخوية، تسعى الى تعزيز علاقاتها مع ايران.

في غضون ذلك بحث رئيس الجمهورية، محمود احمدي نجاد، ونظيره السوري، بشار الاسد، في اتصال هاتفي بمناسبه حلول شهر رمضان المبارك العلاقات الثنائية واهم المسائل الاقليمية. وهنأ الرئيس الايراني سوريا حكومة وشعبا والامة الاسلامية بحلول شهر رمضان المبارك مؤكدا على الاستفادة من بركات وفضائل هذا الشهر المبارك من اجل تعزيز روح الأخوة بين المسلمين في العالم.

واكد على أهمية تعزيز وارتقاء العلاقات الثنائية بين ايران وسوريا في شتي المجالات مشدداً على أهمية المزيد من تمتين التعاون بين البلدين في ظل الظروف الراهنة في العالم.

ومن جانبه هنّأ الرئيس السوري ايران حكومة وشعبا بحلول شهر رمضان المبارك مشيراً الى آخر مستجدات المنطقة والعالم قائلاً: إن هناك توافقا وتطابقا في وجهات النظر بين البلدين تجاه أهم المسائل السياسية والدولية بحيث يساهم هذا الموضوع في تعزيز المصالح بين الشعبين وشعوب المنطقة.

واكد على ترسيخ العلاقات الثنانية وتطوير التعاون والتنسيق الدولي والسياسي قائلاً: إن ارتقاء مستوى العلاقات والتعاون بين البلدين في جميع المجالات سيعزز من اقتدار الشعبين الايراني والسوري.

كما تهاتف احمدي نجاد مع الرئيس العراقي جلال الطالباني مهنئاً اياه بحلول شهر رمضان المبارك مقبراً تضامن ووحدة كافة التيارات الاسلامية بأنه الأساس لاستقرار الامن وتحقيق الاستقلال والتقدم. كما اعتبر التقارب هو لصالح البلدين وبدوره دعا الطالباني الى المزيد من العلاقات الثنائية في كافة المجالات.

وفي اتصال هاتفي آخر مع الرئيس الجزائري تبادل الرئيسان، احمدي نجاد وعبد العزيز بوتفليقة، التهاني بهذه المناسبة معربين بأنه يحل هذا الشهر الفضيل على الامة الاسلامية وشعبي البلدين بالبركة والخير والازدهار. داعين الى وحدة وتضامن الامة الاسلامية.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: