رمز الخبر: ۲۴۹۵۶
تأريخ النشر: 12:40 - 15 August 2010
تساءلت صحيفة المانية قائلة : هل ان العقوبات تؤثر على ايران؟ والارجح كلا! وهذا هو الرد الذي اعطاه رئيس وكالة الاستخبارات المركزية الامريكية "سي اي اية" ليون بانتا ووضح بان تحقيق الهدف الرئيسي والنهائي من العقوبات ليس في المتناول.
عصر ايران – تساءلت صحيفة المانية قائلة : هل ان العقوبات تؤثر على ايران؟ والارجح كلا! وهذا هو الرد الذي اعطاه رئيس وكالة الاستخبارات المركزية الامريكية "سي اي اية" ليون بانتا ووضح بان تحقيق الهدف الرئيسي والنهائي من العقوبات ليس في المتناول.

واوردت صحيفة "رود دويتشة سايتونغ" الالمانية ان ترديد بانتا له ما يبرره لاسباب مختلفة لان ايران تعرف جيدا طرق الالتفاف على العقوبات، فالايرانيون لديهم تجرية طويلة في مواجهة العقوبات وكان لديهم الوقت الكافي لتهيئة انفسهم لمواجهة الجولة الجديدة من هذه العقوبات.

واضافت الصحيفة الالمانية ان ايران ومن اجل الالتفاف على العقوبات ارست شبكة تجارية تمتد من هونغ كونغ حتى فنزويلا واسست شركات باسماء انجليزية في مناطق مختلفة كما ان الاسطول البحري التجاري الايراني يتحرك بعلم الدول الاخرى اضافة الى ان دولا مهمة مثل الصين وروسيا وتركيا والعراق وسورية تجاهلت العقوبات واستغلت هذه الفرصة لعرض بضائعها.

وتابعت ان 400 الف من اصل سكان الامارات، هم ايرانيون وان العديد من السكان المحليين في الامارات يتحدرون من اصول ايرانية وهناك 8 الاف شركة ايرانية تعمل في الامارت.

ونقل كاتب المقال في هذه الصحيفة الالمانية رودلف كيملي عن ممثل شركة المصافي التركية (توبارس) قوله ان ثلث النفط الخام الذي تحتاجه تركيا تستورده من ايران واكد ان "ايران هي اهم بالنسبة الينا من اميركا".

واشار في الختام الى توسيع العلاقات التجارية بين ايران ومختلف الدول وقال انه لا يشاهد اي نقص في البضائع في طهران وكل شئ حتى البضائع الامريكية متوفر في المحال التجارية فيها.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: