رمز الخبر: ۲۴۹۶
واشارت شايق الي ابداء اعضاء الاتحاد الاوروبي الرغبه في استمرار الحوار مع ايران واضافت، انه في المحادثات الدبلوماسيه يجب ان يكون المحور مبنيا علي اساس رغبه ومصالح الجانبين ولا ينبغي السماح بفرض محور المحادثات من احد الطرفين علي الطرف الاخر.
اكدت النائبه عن تبريز واذرشهر واسكو في مجلس الشوري الاسلامي عشرت شايق بان استمرار اوروبا في العلاقه والحوار مع الجمهوريه الاسلاميه الايرانيه يخدم مصالح الجانبين.

واشارت شايق الي ابداء اعضاء الاتحاد الاوروبي الرغبه في استمرار الحوار مع ايران واضافت، انه في المحادثات الدبلوماسيه يجب ان يكون المحور مبنيا علي اساس رغبه ومصالح الجانبين ولا ينبغي السماح بفرض محور المحادثات من احد الطرفين علي الطرف الاخر.

وصرحت قائله، لو تم الاعتراف رسميا في هذه المحادثات بحقوق ايران المشروعه في الاستخدام السلمي للطاقه النوويه فان ايران ترحب بهذه المحادثات.

واضاف، انه ينبغي بطبيعه الحال تحديد آليات ملموسه لكيفيه معرفه هذه الحقوق وتقديم صوره واضحه عن كيفيه وكميه تعاطي الاتحاد الاوروبي مع الجمهوريه الاسلاميه الايرانيه.

وقالت هذه النائبه في مجلس الشوري الاسلامي، ان الروح السائده علي المحادثات يجب ان لا تتناقض مع المبادي الاساسيه للدوله الاسلاميه والعزم الوطني في الوصول الي التكنولوجيا النوويه السلميه، وعلي الجانب الاوروبي ان ينتبه الي مساله ان حق ايران المشروع في الحصول علي التكنولوجيا النوويه السلميه لا يمكن المساومه عليه.

واكدت، ان الروح الايرانيه الداعيه للمساواه والعداله لا يمكن ان تقبل بمنطق الغطرسه والهيمنه والسلوك المبني علي التمييز من جانب بعض الدول الغربيه.

واعتبرت حساسيه الغرب تجاه حصول ايران علي التكنولوجيا النوويه السلميه موشر للدور المهم لهذا العلم في تعزيز القوه والتنميه الوطنيه وقالت، ان الشعب الايراني عقد العزم علي الصمود امام تهديدات واطماع قوي الهيمنه والغطرسه.



ارنا /
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: