رمز الخبر: ۲۴۹۸۷
تأريخ النشر: 12:24 - 16 August 2010
عصرايران - شهد مخيم أشرف لزمرة المنافقين الارهابية في العاصمة العراقية ، بغداد ، تمرداً لأعضاء منشقين إحتجاجاً على إقامتهم الجبرية في هذا المخيم.

و أفادت وكالة أنباء فارس أن هذا المخيم شهد خلال الأيام الأخيرة إتخاذ إجراءات صارمة للحيلولة دون هروب الأعضاء المنشقين في زمرة المنافقين الإرهابية حيث يتعرض الأعضاء لضغوط شديدة ، الأمر الذي أدى الى اعلان تمردهم ومعارضتهم للممارسات القمعية وإنتقاد الوضع المأساوي بصورة علنية.

و ذكرت الأنباء الواردة من العاصمة العراقية ، بغداد أن زعماء هذه الزمرة الاجرامية إضطروا الى إطلاق الوعود الكاذبة للحيلولة دون زيادة سخط وغضب الأعضاء وزرع بذور الأمل في نفوس هؤلاء بتحسن الوضع في المخيم.

و قد تم فرض إجراءات حظر التجول الفردي في داخل المخيم إذ لن يسمح لأي من الأعضاء المنشقين بالخروج من المخيم حتى للعلاج. الجدير بالذكر أن زعماء المنافقين في مخيم أشرف يقومون بتفتيش خزانات ملابس الأعضاء بصورة مفاجئة للحصول على مايدلهم على أسباب تذمر هؤلاء المحجوزين بالمخيم وعثروا على عدة أجهزة مذياع يدوية الصنع.و شوهدت في مخيم أشرف مؤخراً كتابة الشعارات المعارضة لزمرة المنافقين في هذا المخيم وتوزيع بيانات تنتقد زعيم الزمرة الارهابية مسعود رجوي وزوجته مريم حيث اعتقلت هذه الزمرة عدداً من أعضائها المنشقين وتم استجوابهم.و قيل أن عدداً من المنشقين إستطاعوا الهروب من المخيم والتحقوا بعوائلهم خارج مخيم أشرف خلال الأشهر الثلاثة الاخيرة.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: