رمز الخبر: ۲۵۰۵۸
تأريخ النشر: 13:05 - 18 August 2010
عصرايران - اعتقلت القوات العراقية، أمس الثلاثاء، جاسوسين اميركيين في محافظة ديالى، كانا يقومان بمهمة رصد الحدود مع ايران قبل ان تتدخل السفارة الاميركية في بغداد و تطلق سراحهما.

و نقل موقع (نهرين نت) الذي كشف ذلك، عن مصدر أمني محلي مطلع بأن الشخصين الاميركيين الذين تم اعتقالهما كانا عنصرين يعملان في وكالة المخابرات المركزية الاميركية الـ (سي آي أيه) و انه القي القبض عليهما عندما كانا على دراجتين ناريتين بعد رصدهما و هما يقومان بتصوير مواقع عسكرية في مدينة مندلي دون الحصول على تصريح.

و قال المصدر: إن الشخصين الاميركيين الذين تم اعتقالهما كانا لا يحملان أية مستندات تثبت انهما صحافيان أو ينتميان الى جهة معينة.

و قالت مصادر مطلعة لاذاعة صوت العراق: إن المدنيين الاميركيين الذين تم اعتقالهما كانا في مهمة تجسس فيما يبدو، وان التحقيقات الاولية التي جرت معهما رجحت بانهما كانا عنصرين في المخابرات الاميركية الـ (سي آي أيه) و ان السفارة الاميركية في بغداد سارعت الى اطلاق سراحهما قبل ان يتم اغلاق هذا الملف.

يذكر: إن السلطات الايرانية القت القبض العام الماضي على 3 من الجواسيس الأمريكيين بعد تسللهم الى الاراضي الايرانية لكن السلطات الامريكية تزعم انهم من هواة تسلق الجبال و انهم اضلوا طريقهم عندما كانوا في منطقة قريبة من الحدود الايرانية.

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: