رمز الخبر: ۲۵۰۶۸
تأريخ النشر: 10:29 - 19 August 2010
اکد المتحدث باسم وزارة الخارجية الايرانية رامين مهمانبرست، ان امريکا لا تراعي ادب ولياقة تواجدها في باقي المناطق والدول، وقال ان المسؤولين الامريکيين تعودوا اطلاق التصريحات غير المدروسة وتوجيه الاتهام للاخرين.
عصر ایران - وافادت التقارير الخبرية لوکالات الانباء،‌ ان السفير الامريکي في العراق زعم بان دور ايران في العراق غير مفيد متهما ايران بالتدخل في الشان الداخلي العراقي.

واوضح مهمانبرست يوم الاربعاء في تصريح لمراسل ارنا، بان اطلاق التصريحات البعيدة عن الواقع تحول الي منهج للمسؤولين الامريکيين وقال، ان ابداء‌ وجهات النظر حول جميع الدول من قبل المسؤولين الامريکيين ليس بالموضوع الجديد.

واکد انه ليس بالموضوع الجديد ان تتدخل امريکا في شؤون الدول الاخري لتمرير اهدافها وتنفيذ الانقلابات واغتيال الشخصيات السياسية البارزة واثارة الاجواء السلبية ضد زعماء الدول الثوريين والايحاء بمطاليب غير حقيقية لاخفاء‌ المتهم الرئيس.

وصرح المتحدث باسم الخارجية، ان ايران واجهت تاريخا مليئا بمثل هذه الاجراءات الاميرکية واصبح الامل بتغيير هذه السياسة ضعيفا .

وقال: ان تدخلات الامريکيين في الشأن الداخلي العراقي ودعمهم للتيارات الحليفة لهم، جلي تماما وليس بحاجة الي توضيح.

واکد المتحدث باسم الخارجية‌، ان البلدين اللذين يجب ان يبقيا جنبا الي جنب وان يعملا علي تعزيز وتطوير التعاون بينهما کبلدين جارين وشقيقين في الدين وفي التقاليد المشترکة وان يسعيا وراء اتاحة فرص جديدة لايجاد الرفاهية والرخاء والازدهار بينهما هما ايران والعراق.

واکد مهمانبرست ان ايران ستبقي دوما الي جانب الشعب العراقي، مضيفا بان طهران لا تدخر اي جهد لتسوية مشاکل العراق.

وصرح المتحدث باسم الخارجية الايرانية، ان المصير التاريخي للجمهورية الاسلامية الايرانية‌ وجميع الدول الاسلامية في المنطقة مرتبط بعضه ببعض، وقال ان امريکا هي الضيف غير المدعو الي المنطقة.

واضاف مهمانبرست، ان امريکا تعودت اتخاذ اجراءات ضد الشعوب، وعليها ان تعلم اما ان تبقي في منطقتها ولا تدخل الي دول اخري بعيده عن منطقتها، ولو ارادت الدخول الي باقي المناطق فعليها ان تحترم حقوق الشعوب لکي لا يتم التصور بين الناس بايجاد الازمة وانعدام الامن الثقافي والسياسي من تواجدها.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: