رمز الخبر: ۲۵۰۸۰
تأريخ النشر: 11:29 - 19 August 2010
عصر ایران - صرح نائب رئيس مجلس الاعمال الايراني في دبي لوكالة 'فرانس برس' ان العقوبات الاخيرة التي فرضت على ايران ستضر بالتجارة مع الامارات العربية المتحدة. وقال مرتضى معصوم زادة 'في الواقع هذا النوع من العقوبات على ايران سيكون له تأثير سلبي على التجارة مع الامارات العربية المتحدة خصوصا في دبي وهذا امر لا شك فيه'.

واوضح معصوم زادة ان العقوبات لا تشمل عددا كبيرا من السلع المصدرة من ايران. لكن شركات التأمين 'ستقول لا نستطيع تغطية سفن تذهب الى ايران لنقل شحنات من ايران الى الخارج'. واضاف ان 'السوق تصاب بالهلع عندما يتعلق الامر بايران والمرافئ الايرانية'.

وتابع ان ايران شريك تجاري مهم للامارات ويبلغ حجم المبادلات التجارية بين طهران وامارة دبي وحدها حوالى عشرة مليارات دولار سنويا، معظمها واردات من الجمهورية الاسلامية.

وكان وزير الدولة الاماراتي للشؤون الخارجية انور قرقاش صرح الثلاثاء ان الامارات تطبق العقوبات الدولية على ايران لكنها تواصل النشاطات 'المشروعة' مع هذا البلد.

وقال في تصريحات نشرتها صحف اماراتية الثلاثاء انه من الاهمية بمكان 'التمييز بين تعهداتنا الدولية وكون الكثير من مبادلاتنا (مع ايران) مشروعة'.

واضاف قرقاش الذي كان يتحدث خلال اجتماع للسفراء الاماراتيين في ابوظبي، ان دولة الامارات تعهدت بتطبيق العقوبات الجديدة التي فرضها مجلس الامن الدولي على ايران في حزيران/يونيو.

وجاءت تصريحات المسؤول الاماراتي غداة زيارة لابوظبي لوكيل وزارة الخزانة الامريكية لشؤون مكافحة الارهاب والاستخبارات المالية ستيوارت ليفي ليبحث مع المسؤولين في الامارات في العقوبات الدولية المفروضة على ايران.

وغادر ليفي الامارات مساء الاثنين بحسب المتحدث باسم السفارة الامريكية في ابو ظبي. وفي تصريحات نقلتها وكالة الانباء الاماراتية الاحد اكد ليفي ان 'مباحثاته الحالية في المنطقة تهدف الى ضمان فهم الاطراف المعنية للالتزامات ولتنفيذ قرار مجلس الامن'.

من جهته قال السفير الاماراتي لدى واشنطن يوسف العتيبة خلال اجتماع السفراء ان المبادلات التجارية بين الامارات وايران مهمة ولا يمكن ان تكون غير مشروعة تماما.

ونقلت صحيفة 'ذي ناشونال' عن السفير قوله 'ما نحاول القيام به هو التمييز بين الخير والشر والتحقق من ان العقوبات لن تؤثر على اي تجارة مشروعة'.

وجدد دعم الامارات لحل دبلوماسي مع ايران مؤكدا ان الخيار العسكري 'سيزعزع استقرار منطقة هي اصلا مضطربة'. والعلاقات بين ايران والامارات تأثرت نتيجة تطورات الملف النووي للجمهورية الاسلامية التي فرضت عليها عقوبات دولية جديدة.

وبموجب هذه العقوبات امر بنك ابوظبي المركزي في حزيران/يونيو المؤسسات المالية في الامارات بتجميد 41 حسابا مصرفيا.

وانخفض حجم التبادل التجاري بين ايران والامارات في السنوات الاخيرة من حوالى عشرة مليارات دولار سنويا الى سبعة مليارات دولار العام الماضي.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: