رمز الخبر: ۲۵۰۸۳
تأريخ النشر: 11:17 - 20 August 2010
اعلنت قوات الحرس الثوري الايراني في بيان انها جاهزة للرد بحزم وقوة على اي تهديد وحماقة محتملة يرتكبها الاعداء واستهداف مصالحهم في اي مكان تريده، من خلال الافادة من طاقات تعبئة العالم الاسلامي.
عصر ايران – اعلنت قوات الحرس الثوري الايراني في بيان انها جاهزة للرد بحزم وقوة على اي تهديد وحماقة محتملة يرتكبها الاعداء واستهداف مصالحهم في اي مكان تريده، من خلال الافادة من طاقات تعبئة العالم الاسلامي.

وجاء في البيان : مما لا شك فيه ان شعب ايران الاسلام العظيم وبفضل خبراته القيمة والناجحة على مدى ثلاثة عقود في مواجهة الاستكبار العالمي، صامد على طريق الثورة الاسلامية وسيواصل مسيرته بعزم وثبات رغم كل مخططات الاعداء في ممارسة الضغط الاقتصادي والتهديد العسكري والحرب النفسية وايجاد الارباك السياسي واثارة الفتنة والازمات الداخلية.

واضافت قوات الحرس الثوري ان العمق الاستراتيجي للثورة وتوسع نطاق الاستلهام منها في ارجاء العالم ونظرة الشعوب والمجتمعات الحرة والداعية للحق الى الشعب الايراني بوصفه مثالا يحتذى في مكافحة الاستكبار اضافة الى الكراهية العالمية المتزايدة ضد اعداء الجمهورية الاسلامية لاسيما اميركا والكيان الصهيوني وحلفائهم، مؤشر على حقيقة ان المستقبل الزاهر والمثالي سيكون لجبهة الثورة الاسلامية والحريصين عليها وفي المقابل سيكون الذل والعار والمصير المشؤوم والمحكوم بالزوال والفناء من نصيب جبهة الاستكبار العالمي والانظمة السلطوية والمتغطرسة.

وتطرق البيان الى ابعاد قوة الردع الايرانية والجهوزية التامة لقوات الحرس الثوري في مختلف الميادين للدفاع عن الثورة والوطن الاسلامي وحماية قيم الدولة وتطلعاتها واهدافها وقال ان قوات الحرس الثوري وفي ظل تمسكها بتوجيهات واوامر قائد الثورة الاسلامية القائد العام للقوات المسلحة والطاعة التامة للولي الفقيه والاعتماد على قدراتها الدفاعية وقدراتها الاستخباراتية الكاملة واشرافها على ما يجري في حوالي البلاد فانها بلغت مرحلة من الجهوزية بحيث انها اصبحت قادرة على الرد بحزم وقوة على اي تهديد عملي وحماقة محتملة يرتكبها الاعداء الكبار والصغار واستهداف مصالحهم في اي نقطة تريد من خلال الافادة من طاقات تعبئة العالم الاسلامية والحاق الهزيمة النكراء بالاعداء من خلال خوض معركة مصيرية.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: