رمز الخبر: ۲۵۰۸۷
تأريخ النشر: 11:35 - 20 August 2010

عصرایران - ارنا- اکد عضو لجنة الامن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشورى الاسلامي جواد کريمي قدوسي بان تدشين محطة بوشهر النووية يعتبر نجاحا کبيرا للشعب الايراني بعد الکثير من المنعطفات.   

وقال کريمي قدوسي في تصريح لارنايوم الخميس في مدينة مشهد (شمال شرق)، ان تدشين هذه المحطة بعد عدة عقود وفي ظروف نشهد فيها ذروة الضغوط والعقوبات من جانب الدول الغربية، يعد صفحة ذهبية اخرى في سجل الثورة.

واضاف، هذا في الوقت يريد اعداء الثورة والنظام والشعب الايراني بان لا تحصل ايران على التکنولوجيا النووية کي تکون على الدوام بحاجة الى الدول الاخرى في هذا المجال.

وتابع عضو لجنة الامن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشورى الاسلامي، ولکن بعون الله وعزم وارادة مسؤولي الجمهورية الاسلامية الايرانية سنشهد خلال الايام القادمة شحن محطة بوشهر النووية بالوقود، مؤکدا ان الحضور اللافت والمؤثر لقوى النخبة والعلماء الايرانيين ملموس تماما في هذا المشروع الوطني.

وقال کريمي قدوسي، اننا نشهد الان المسؤولين الروس وبعد الکثير من المنعطفات يعملون بتعهدهم تجاه هذا المشروع.

واوضح بان البلاد بحاجة الى 20 محطة اخرى بطاقة الف ميغاواط لکل منها ولا بد من بذل الجهود في هذا المجال لتحقيق هذا الامر وقال، لو اردنا انشاء محطات بطاقة 360 ميغاواط فينبغي ان يتضمن جدول اعمال الحکومة اکثر من 20 محطة.

واضاف، ينبغي فضلا عن ذلک ان ننتج الوقود لسد الحاجة الداخلية ويصبح لنا احتياطي وللبيع الى سائر الدول.

واکد کريمي قدوسي، ان محطة بوشهر ستستمر في عملها وسيکون لنا في الاعوام القادمة وقود منتج داخليا، فضلا عن ان سائر البرامج ستستمر بقوة لتطوير التخصيب في اطار ضوابط الوکالة الدولية للطاقة الذرية دون اي تقصير ان رضوخ او تشنج امام التهديدات.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: