رمز الخبر: ۲۵۰۹
واضاف حداد عادل خلال اجتماعه بنظيره السوداني احمد الطاهر ان سياسه ايران الاستراتيجيه مبنيه علي تنميه العلاقات مع الدول الافريقيه واصفا السودان بانها دوله هامه في العالم الاسلامي.
قال رئيس مجلس الشوري الاسلامي غلام علي حداد عادل ان ايران مستعده لتقوم بالوساطه بين تشاد والسودان .

واضاف حداد عادل خلال اجتماعه بنظيره السوداني احمد الطاهر ان سياسه ايران الاستراتيجيه مبنيه علي تنميه العلاقات مع الدول الافريقيه واصفا السودان بانها دوله هامه في العالم الاسلامي.

وصرح بان السودان دافعت دوما عن ايران بخصوص القضيه النوويه وكانت لها دوما مواقف تتسم بالواقعيه وان ايران ستدافع حق حقوقها الموكده مرفوعه الراس ولن ترضخ لضغوط الغربيين .

واردف رئيس مجلس الشوري اننا لن ننسي ابدا ان الشعب السوداني هو اول من قام باول مظاهره دعما للثوره الاسلاميه في ايران .

وتابع ان السودان بلد كبير ذات مصادر طبيعيه وهذا ما اثار الحساسيه لدي اعدائه معتبرا بان السودان مركز للفكر الاسلامي المتطور للعالم الاسلامي وهذا ما يخيف الاعداء.

واعتبر اخماد نار الحرب في السودان من الاجراء‌ات الموء‌ثره التي قامت بها الحكومه السودانيه معربا عن امله ان تصل جهود هذا البلد من اجل انهاء النزاع بين الشمال والجنوب الي نتيجه .

وقال رئيس البرلمان السوداني في هذا اللقاء اننا مستعدون ان ياتي الايرانيون الي السودان من اجل الاستثمار وكل ما يسر ايران فانه يسرنا.

واضاف اننا نعرف ايران بشكل كامل ونعلم انها ساعدتنا دائما في كافه المجالات .

واكد الطاهر ان التعاون بين الدول الاسلاميه سيعزز مكانه‌الاسلام في العالم .

واعرب عن تقديره للدعم الذي قدمته ايران الي السودان في المجالات السياسيه والاقتصاديه وقال ان اللجنه الثنائيه المشتركه حققت تقدما جيدا في مجال البروتوكول المشترك.


ارنا /
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: