رمز الخبر: ۲۵۱۱۰
تأريخ النشر: 11:39 - 21 August 2010
Photo
عصرايران - (رويترز) - تراجع صافي أرباح توبراش رابع أكبر شركة أوروبية لتكرير النفط في الربع الثاني 40 بالمئة متأثرة بانخفاض الليرة التركية.

وقالت الشركة يوم الجمعة أيضا انها لا تبيع منتجات الوقود لايران في الوقت الراهن في ظل العقوبات الامريكية والاوروبية الرامية للضغط على ايران بسبب برنامجها النووي.

وبلغ صافي أرباح الشركة 222 مليون ليرة (147 مليون دولار) مقارنة بتوقعات ثمانية محللين في استطلاع أجرته رويترز والتي كانت عند 281 مليون ليرة. وكانت أرباح الشركة في نفس الفترة من العام الماضي 371 مليون ليرة.

وأظهر بيان بأرباح الشركة أن مبيعات الربع الثاني بلغت 6.63 مليار ليرة متجاوزة توقعات عند 6.5 مليار ليرة ومقارنة مع 4.58 مليار ليرة في نفس الفترة من العام الماضي.

وتراجعت الليرة أمام الدولار في الربع الثاني لذا فقد دفعت توبراش مبالغ أكبر بالدولار لمشترياتها من الخام بينما تتقاضى نظير مبيعاتها بالليرة.

وأظهر البيان أن الارباح قبل خصم الفوائد والضرائب والاهلاك واستهلاك الدين بلغت 594 مليون ليرة متجاوزة توقعات المحللين التي كانت عند 440 مليون ليرة.

وقالت الشركة ان صافي هوامش التكرير بلغ 5.68 دولار للبرميل في نهاية يونيو حزيران.

وتشتري توبراش شركة التكرير الوحيدة في تركيا حوالي ثلث مشترياتها من الخام من ايران المجاورة. وفي يونيو وردت الشركة حوالي نصف استهلاك ايران من البنزين لكن مبيعاتها لطهران تراجعت الشهر الماضي 73 بالمئة الى 25.6 مليون دولار أي ما يعادل حوالي شحنة واحدة مع تطبيق العقوبات على ايران.

وقالت توبراش "في الوضع الراهن لا يجري بيع منتجات نفطية لايران. لذا ليس هناك احتمال أن تواجه شركتنا أي نوع من العقوبات."

وقال وزير الطاقة التركي تانر يلدز الاسبوع الماضي انه سيدعم شركات الطاقة التركية التي تتعامل مع ايران. وقال مسؤولون يوم الجمعة ان الحظر الامريكي لا يسري على تركيا وانها ملتزمة فقط بعقوبات الامم المتحدة.


الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: