رمز الخبر: ۲۵۱۳۶
تأريخ النشر: 11:21 - 22 August 2010
ان ايران التي كانت تعتبر في السنوات الاولى من العقد الجاري وقبله احد اكبر مستوردي القمح في العالم ، استطاعت بفضل تطبيق مشروع الاكتفاء الذاتي ان تحقق ذلك عام 2004 وان تستغني للمرة الاولى عن استيراد القمح.
عصر ايران – تحولت الجمهورية الاسلامية الايرانية عام 2007 وللمرة الاولى الى مصدر للقمح وبعد توقف دام سنتين، انضمت هذا العام مجددا الى نادي الدول المصدرة للقمح في العالم.

ان ايران التي كانت تعتبر في السنوات الاولى من العقد الجاري وقبله احد اكبر مستوردي القمح في العالم ، استطاعت بفضل تطبيق مشروع الاكتفاء الذاتي ان تحقق ذلك عام 2004 وان تستغني للمرة الاولى عن استيراد القمح.

واستمر مشروع الاكتفاء الذاتي في انتاج القمح الى ان سجلت الجمهورية الاسلامية الايرانية عام 2007 وللمرة الاولى رقما قياسيا وقامت بتصدير 538 الف طن من القمح لتنضم الى نادي مصدري القمح في العالم.

في حين انها اضطرت لاستيراد القمح عامي 2008 و 2009 بسبب الجفاف واستورد خلالهما 5.5 و 4.5 مليون طن قمح على التوالي.

وسجل العام الحالي رقما قياسيا في انتاج القمح في ايران وتم حتى الاسبوع الماضي شراء اكثر من 10 ملايين من القمح من المزارعين وهو رقم غير مسبوق في هذا المجال.

وتم خلال الاشهر الاربعة الاولى من العام الحالي تصدير نحو 75 الف طن من القمح الى سلطنة عمان والهند والامارات العربية المتحدة ويتوقع ان تشهد الصادرات نموا مع زيادة الانتاج في هذا المحصول.

وقال نائب وزير التجارة الايراني علي خاني ان محادثات تجري لابرام اتفاقات مع عدد من الدول لتصدير القمح الايراني اليها.

ويرى خبراء ان الحرائق التي طالت الغابات في روسيا جعلت روسيا تواجه مشاكل في تصدير الحبوب بما فيها القمح ما دفع الدول المستوردة للقمح للتوجه الى دول اخرى بما فيها ايران لاستيراد القمح.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: