رمز الخبر: ۲۵۱۵
واعرب دولتيار عن اسفه العميق لغض المنظمات الدولية والمسؤولين الفرنسيين نظرهم حيال جرائم الكيان الصهيوني في غزة , وعدم تحملهم وجهات نظر رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية حول الممارسات الاجرامية للكيان الصهيوني والعنصري او موضوع الهولوكوست.
استدعت وزارة الخارجية السفير الفرنسي بطهران , احتجاجا على مواقف باريس المنحازة للكيان الصهيوني وتصريحات المسؤولين الفرنسيين المتهورة وغير المنطقية حيال التصريحات الاخيرة للرئيس احمدي نجاد التي ادلى بها في بوشهر حول الكيان الصهيوني.

وافادت وكالة مهر للانباء ان المدير العام لدائرة اوروبا الغربية في وزارة الخارجية دولتيار ابلغ السفير الفرنسي برنارد بولتي في هذا اللقاء احتجاج الجمهورية الاسلامية الايرانية وامتعاظها تجاه مواقف فرنسا الاخيرة وتصعيد لهجتها السلبية تزامنا مع احراز تقدم في المحادثات الاخيرة بين الجمهورية الاسلامية الايرانية.

واعرب دولتيار عن اسفه العميق لغض المنظمات الدولية والمسؤولين الفرنسيين نظرهم حيال جرائم الكيان الصهيوني في غزة , وعدم تحملهم وجهات نظر رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية حول الممارسات الاجرامية للكيان الصهيوني والعنصري او موضوع الهولوكوست.

وانتقد كذلك تعامل فرنسا المزدوج والانتقائي , مؤكدا على الاهداف السلمية للبرامج النووية الايرانية , ورفض الاتهامات الاخيرة التي وجهتها فرنسا ضد النشاطات النوية الايرانية واصفا اياها بانها مزحة سياسية.

واعرب دولتيار عن استيائها لكون فرنسا غافلة عن الحقائق الدولية الراهنة وتتخذ مواقف اكثر تطرفا من امريكا تجاه ايران.

من جانبه قال السفير الفرنسي ان بلاده لا تؤيد الاعتداءات الصهيونية على غزة , وانها استدعت عدة مرات سفير الكيان الصهيوني في باريس الى وزارة الخارجية بسبب هذه الاعتداءات , مضيفا : ان فرنسا تعتبر الجمهورية الاسلامية الايرانية دولة صديقة وتنشد توسيع العلاقات مع ايران في شتى المجالات.
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: