رمز الخبر: ۲۵۲۴۰
تأريخ النشر: 10:21 - 26 August 2010
عصرايران - اشار رئيس مجلس الشورى الاسلامي الى ان هدف الغرب من العودة الى المفاوضات لم يكن من احل تحديد مصير الشعب الفلسطيني لان الامريكان هاجسهم الاول لايتمثل في التوصل الى السلام بل في تامين الدعم للكيان الصهيوني .

وذكر مراسل فارس ان علي لاريجاني استقبل عصر امس اعضاء عدد من المنظمات واللجان التى تدعم تحرير القدس وقال خلال اللقاء , في الوقت الحاضر نشهد نهضة تقوم بها المؤسسات التي لاتاخذ الطابع الحكومي والتي تلعب دورا في هذا المجال رغم صعوبة القياس مع الاخرى على صعيد التحرك الدولي .

وحول ما نشر مؤخرا عن الشروع بالمفاوضات بين بعض الفصائل الفلسطينية مع الكيان الصهيوني قال لاريجاني , نتابع هذه الايام ما يقال عن السلام رغم اعلان بعض القوى الناشطة في المقاومة من ان هذه المفاوضات تخدم مصالح الكيان الصهيوني كما تمهد الطريق لصالح امريكا ايضا .

وعن السبب في عدم استتباب الاوضاع في فلسطين رغم وجود المفاوضات قال رئيس المجلس ان جذور الاجابة على هذا التساؤل تتلخص في ان الغرب ليست على استعداد لتحديد مصير الشعب الفلسطيني كما ان امريكا في حقيقة الامر تفتقد الى الجدية في هذا الموضوع لانهم يهدفون بالتالي الى ترتيب الوضع الامني لهذا الكيان .

وقال لاريجاني ان اوباما بحاجة الى تحرك جاد في الانتخابات المقبلة كي يمكنه القول انه حقق شيئا يذكر لكننا لم نشهد حتى الان ولو شيء بسيط قد تحقق من تلك الشعارات التي اطلقها اوباما لكننا نشعر بالاسف لان بعض القوى الفلسطينية وصلت الى الخيار الحالي ما يعطي الفرصة للكيان الصهيوني للمزيد من التحركات .

واضاف , لقد اتخذنا قرارا بالدفاع عن فلسطين وشعبها المظلوم وهذا القرار ينبع من واجبنا الشرعي ولن نخضع على هذا الطريق لاي ضغوط و اذا فكر الامريكان ان بامكانهم ممارسة الضغوط علينا من خلال تلك الخطوات فان عليهم ان يدركوا ان هذه الافعال لن تثنينا عن اداء هذا الواجب .
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: