رمز الخبر: ۲۵۲۸۶
تأريخ النشر: 13:03 - 28 August 2010
عصرايران - لم يكد حبر هجوم موقع «عصر إيران» على النائب الدكتور وليد الطبطبائي يجف، حتى كان الرد جاهزا و«حازما».

الطبطبائي الذي تحدث لـ«الراي» دعا الايرانيين إلى أن يطلقوا على دولتهم «الجمهورية الفارسية»، واستغرب «إصرارهم على العنصرية رغم ادعائهم الاسلام»، ورأى أن «دولة فارس زالت لذا تجب إزالة اسم الخليج الفارسي»، مشيرا فوق ذلك كله إلى انه «ليس عالما نوويا» و«لكنني أشعر بالخوف على وطني».

الطبطبائي استهجن الهجوم «الذي يتعرض إليه دائما من وسائل الاعلام الايرانية والمواقع الالكترونية الايرانية»، مبينا انه «مواطن كويتي ويشعر بالخوف على بلده من الضرر الذي سيلحق به من مفاعل بو شهر».

وقال الطبطبائي لـ«الراي»: «لست عالما نوويا أو ضليعا بأمور الطاقة النووية، ولكنني أشعر بالخوف على وطني، وأعرف أن التكنولوجيا الروسية ليست على ما يرام، والدليل ما حصل في تشرنوبيل. فكلنا يعرف رداءة التقنية الروسية في هذا الجانب وما نخشاه أن يكون هناك استعجال في تشغيل المفاعل على حساب امور أخرى».

وذكر الطبطبائي أنه «اعتاد على أسلوب الايرانيين الذي يضج بالاستهزاء والسخرية. ويبدو ان الايرانيين فنانون في هذا الأسلوب فهم يشعرون انهم العنصر الأحق بالبقاء على الكرة الارضية، ويحتقرون الأجناس كافة. والنظرة الاستعلائية التي تمارسها القيادة الايرانية والاعلام الايراني يجب أن يتوقف وعلى الايرانيين ان يعرفوا حجمهم وانهم كبقية البشر».

وأفاد الطبطبائي: «نحن لا ننكر أن الخليج سمي في فترة من الفترات بخليج فارس نتيجة سيطرة فارس على المنطقة، ولكن دولة فارس زالت وتجب إزالة الاسم كما كان بحر الروم. لكن لدى الايرانيين عنصرية بغيضة ويرون انفسهم العمالقة وما الآخرون إلا أقزاما».

وأبدى الطبطبائي دهشته «من إصرار الايرانيين على العنصرية رغم ادعائهم الاسلام. فالقرآن الكريم أنزل باللغة العربية فما الضير أو بالأحرى ماذا يزعجهم إذا كان الخليج عربيا، خصوصا وان العرب يحيطون بالخليج وهم الكثرة. وعموما فحتى إيران لم تكن موجودة حيث كانت دولتهم تسمى دولة فارس والآن تغيرت فإذا كان الأمر كذلك فإن عليهم أن يطلقوا على دولتهم الجمهورية الفارسية».
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: