رمز الخبر: ۲۵۳۴۵
تأريخ النشر: 13:25 - 31 August 2010
وقال رامين مهمانبراست المتحدث باسم وزارة الخارجية إن استخدام ملاحظات مهينة ضد مسئولين أجانب هو أمر غير صائب ولا تقره الحكومة الإيرانية.
عصر ایران - وکالات - طهران­ أدانت طهران الثلاثاء وسائل الاعلام الايرانية لوصفها زوجة الرئيس الفرنسي كارلا بروني بأنها منحرفة أخلاقيا.

وكانت وسائل الاعلام المحلية قد هاجمت كارلا بروني عقب توجيها نداء عبر الانترنت من أجل العفو عن سيدة إيرانية صدر بحقها حكم بالاعدام رجما بالحجارة لاقترافها جريمة الزنا.

وقال رامين مهمانبراست المتحدث باسم وزارة الخارجية إن استخدام ملاحظات مهينة ضد مسئولين أجانب هو أمر غير صائب ولا تقره الحكومة الإيرانية.

وكانت سيدة فرنسا الاولى قد أعربت في خطاب مفتوح نشرته على الانترنت الاسبوع الماضي عن تضامنها مع سكينة محمدي أشتياني (43 عاما) قائلة إن فرنسا لن تتخلى عنها.

ورد الموقع الالكتروني (إين دوت إي أر) واصفا بروني بأنها (إمرأة منحرفة أخلاقيا) بسبب خلفيتها كعارضة أزياء ومغنية.

وفي إشارة أيضا للممثلة الفرنسية الشهيرة إيزابيل أدجاني كتبت صحيفة كيهان التي تصدر في طهران قائلة: لقد ركبت العاهرات الفرنسيات الموجة ويطالبن باحترام حقوق الانسان.

لكن مهمانبراست قال الثلاثاء إنه حتى لو تم تبني سياسات خاطئة ضدنا نحن نفضل مواجهتها بالانتقاد المنطقي بدلا من استخدام عبارات تنطوي على الاهانة حيث أن ذلك يخالف تماما مبدائنا الأخلاقية.

ودعا وسائل الاعلام المحلية إلى توخي قدر أكبر من التأني وعدم الاضرار بالحكومة الايرانية بإطلاق مثل هذه الملاحظات.

ويذكر أن كارلا بروني انضمت إلى العديد من المشاهير والسياسيين الاخرين والحكومات ومنظمات حقوق الانسان في الدعوة إلى العفو عن محمدي أشتياني.

وكان الحكم الصادر بحق السيدة الايرانية قد أثار انتقادا دوليا في أعقاب إدانتها بالزنا واتهامها بالضلوع في قتل زوجها .

ومنذ ذلك الحين هرب محاميها إلى النرويج ويقول نشطاء إنها أرغمت على الاعتراف عبر التليفزيون.

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: